العلوم الباطنية الخفية

الانتقال للخلف   منتدى العلوم الباطنية و الاسرار الخفية > عالم اخر .. نفس و روح > تأملات اهل البصائر ..

الملاحظات

تأملات اهل البصائر ..

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 04-11-2010, 14:49   رقم المشاركة : 1
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية





شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


افتراضي البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت -

ليست الأذن وحدها أداة استقبال للاهتزازات الصوتية ، فنحن نستقبلها كذلك من خلال بشرتنا ، وشعرنا وعظامنا .

يتفق العلماء أن للصوت المقدرة على إحداث تغيرات داخل هيكلة كل خلية في جسم الإنسان ، وحث المخ على التناغم مع الاهتزازات الترددية المختلفة .
الصوت والنغمات والترانيم موضع اهتمام كافة الأنظمة الدينية أو التأملية الموجودة حول العالم تقريباً حيث وصفتها بأنها الرابط بين السماء والأرض ، وجسراً بين الخالق والمخلوق.

يمكن للعبارات أو الكلمات المستخدمة بتكرار أن تفقد معناها مع مرور الزمن وتصبح تأملات تؤثر على سلوك الناس .
يستطيع الإنسان مناغمة جسمه بخلق أصوات من الداخل ، مما يسمح لقوة الحياة بالاهتزاز خلال أعضائه ، واستعادة التوازن بشكل هادئ .

الصوت .. موجود في كل مكان ، ويمكن لاهتزازته أن تجعلنا نصرخ أو نضحك ، أو نسترخي ، أو نتأمل ، أو نبدع ، أو ننام ، أو نبغي ( نبارد بالعدوان ) و أن نصيح بطريقة هستيرية ، ويمكن للصوت أيضاً أن يدفعنا بقوة لعمل شيء ما في حياتنا ، فأعيننا تتلقى ترددات اهتزازية معينة كالألوان والصور ، وتستقبل آذاننا ترددات اهتزازية أخرى ، لكن في حين أن نظرنا يعتمد على التركيز ويمكن إغماض العين بإرادتنا كي لا نرى شيئاً معيناً ، نجد أن سمعنا متعدد الاتجاه وأكثر حدة بشكل كبير جداً .

فنحن نستقبل بيانات صوتية طيلة الوقت من الفضاء المحيط بنا سواء كان لنا الخيار في ذلك أم لا ، ونستطيع تمييز الفواصل بين الأصوات حتى أعلى 500 من الثانية . لذلك جاءت أداة السمع مقدمة على البصر في القرآن الكريم لشموليتها كأداة للمعرفة واتصال بالمحيط تفوق الإبصار { إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا } .

والأذن أداة معقدة بشدة تسمح بمرور النبضات الكيمائية والكهربية إلى مراكز المخ حيث يمكن ترجمتها فورياً إلى أصوات ، ولكن في الحقيقة ليست الأذن وحدها أداة استقبال ، فنحن نستقبل كذلك إثارات واهتزازات صوتية من خلال بشرتنا ، وشعرنا وعظامنا ، ويتفق العلماء حالياً على أن للصوت المقدرة على إحداث تغيرات داخل هيكلة كل خلية في جسم الإنسان ، وحث المخ على التناغم مع الاهتزازات الترددية المختلفة ، ومن ثم تتغير الحالات العقلية والمزاجية تبعاً لتلك الترددات ، ويمكن لبعض الأصوات أن يكون لها تأثير موهن علينا ، كالطرق المستمر للآلات والذي يجعلنا نحس بالتعب والانزعاج ، في حين أنه من الممكن أن تكون لأصوات أخرى بأنواع مختلفة تأثيرات رافعة للمعنويات وشافية .

ومن منطلق هذه الفكرة اتجه العلماء لاستخدام الصوت في العلاج ، حيث تستخدم الأجراس القرصية ، وأجراس التبت وطاسات الفناء خلال عملية العلاج ، فتعمل الاهتزازات الصوتية بقوة شديدة لتدليك الجسم برفق ، وهي تزيد إعاقات الطاقة وتعمل على توازن الجسم من الداخل .

لقد كان الصوت موضع اهتمام كافة الأنظمة الدينية أو التأملية الموجودة حول العالم تقريباً وصفت الأصوات والنغمات بأنها الرابط بين السماء والأرض ، وجسراً بين الخالق والمخلوق ، ولعل هذه الفكرة لم تأتي صدفة أو اعتباطاً ، ففي عقيدتنا الإسلامية بدأ الخلق بالكاف النون فكانت ( كن ) هي تلك الانطلاقة التي شيدت على أثرها السموات والأرض وبدأ الوجود .

وليست الأصوات الخارجية هي التي يمكن أن تؤثر علينا فحسب ، فيمكننا هز أنفسنا من الداخل من خلال عمليات التنتنه والترنيم ، فلكل نغمة من النغمات تأثير نفسي أو بدني واضح ويمكن أن يرتبط باللون أو المزاج أو مراكز الطاقة في الجسم البشري .

لذلك استخدمت الديانات السماوية التراتيل ، فنجد مرتلي الكنائس يملئون كنائسهم بنغمات الروح ، ويقوم رهبان التبت بالترتيل لأنفسهم وهم يمارسون رياضة التأمل الروحية ، واليهود بغناء صلواتهم ، والكاثوليكيين بتلاوة سلسلة الصلوات ، ففي كل مكان تنظر إليه تجد أفواهاً تتحرك .

ويمكن للترانيم كذلك أن تستخدم لتزامن وتعاضد المجموعات مع بعضها البعض ، مما يخلق ارتباطاً نغمياً بين الناس ، ويمكن للعبارات أو الكلمات المستخدمة بتكرار أن تفقد معناها مع مرور الزمن وتصبح تأملات تؤثر على سلوك الناس .

إن اكتشاف العالم الداخلي من خلال الاهتزاز متوافر بسهولة وأنه قد مهد الطريق لمعرفة الروح ، والمسألة لا تتطلب دراسة أو بذل جهد أو تفريغ نفسك تماماً لعالم من العلماء ، فذلك موجود بوضوح في كل نفس ، وكل دقة قلب ، وكل تمتمة ، فالإنسان يستطيع مناغمة جسمه بخلق أصوات من الداخل ، مما يسمح لقوة الحياة بالاهتزاز خلال أعضائنا ، واستعادة التوازن بشكل هادئ ، والمسألة تشبه التدليك الداخلي ، ففي خلال دقيقتين أو ثلاث دقائق يمكن إرجاع العقل إلى حالة من شدة الوضوح والتوازن .

إذا كانت الديانات السماوية قد أولت اهتماماً خاصاً للصوت كأداة تناغم داخلي وخارجي يستعيد الإنسان من خلاله توازنه النفسي والطبيعي ، فما هو نصيب ديننا الإسلامي من عالم الأصوات ؟ وما هي تلك الأصوات أو الترانيم التي بينتها الشريعة لإحداث حالة التوازن والتناغم بين النفس والروح من جانب ، بين الإنسان والطبيعة من جانب آخر ؟

إذا كنا نعتقد أن الإسلام هو كمال الديانات السابقة .. فلابد أن نعتقد كذلك أن مفهومه حول عالم الأصوات أيضاً يتميز بالكمال .. وإذا كان الاستشفاء بالأصوات والتراتيل تستخدم في بعض الطقوس العبادية فإنها في الإسلام تحتل الصدارة حتى في العبادات الدينية .

ولتأكيد عملية التكامل فقد انتقى الخالق عز وجل أرقى وألطف الكلمات التي أمر عباده أن يترنموا بها آناء الليل وأطراف النهار ، ودعاهم للاجتهاد بتكرارها والتحلي بملكاتها وتحويلها إلى سلوك حياتي يوازن بين كل متعلقات الإنسان الداخلية والخارجية . وأطلق عليه أسم الذكر { واذكروا الله ذكراً كثيراً } .

لقد جاء مفهوم الذكر في القرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة بمعناه الشامل ليعكس خلاصة التعاليم التي توطر علاقة الإنسان بخالقه وتزوده بالغذاء الروحاني الذي يعينه في مسيرته التكاملية ،
كما صرحت بذلك الآية الكريمة { هذا ذكر من معي وذكر من قبلي } .

فالذكر هو تلك الكلمات والعبارات التي انتخبها الله عز وجل وخصها بمقاييس تفضيلية ، لما لها من أثر تناغمي يربط روح الإنسان بالقوة المطلقة والإرادة المطلقة التي تهبه السعادة والقوة والأمل والطمأنينة والتوازن ، وتحول ضعفه إلى قوة ، وقوته إلى أمل ، وأمله إلى سعادة .

كقول الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( أفضل الذكر لا اله إلا الله وأفضل الدعاء الحمد لله ) وكقول أحدنا .. ( لا حول ولا قــوة إلا بالله العـلي العظيم ) .. أو ( حسبنا الله ونعم الوكيل ) أو ( أفوض أمري إلى الله إن الله بصــير بالعباد ) .. أو ( ألجـأت ظهــري إلى الله ) أو ( اعتصمت بالله ).. وغيرها من الأذكار . كما يأتي مفهوم الذكر معبراً عن التلفظ بأسماء الله الحسنى { ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها } وصفاته سواء اشتملت على الاسم أو الصفة أو الفعل كأن تقول يا الله ، يا رحمن ، يا رحيم أو يا أسرع الحاسبين ، يا غياث المستغيثين ..

والذكر هو تكرار هذه الأسماء والتخلق بها ، لينفذ كل أسم منها إلى الروح الضعيفة فتزداد لطافة وشفافية وتتخللها النورانية ، فتقوى على اختراق الحجب وتلقي الإلهام ، وتحمّل الصعاب والأزمات.

ويختلف مفهوم عالم الأصوات من حيث أهميته بين الديانات السابقة وبين الإسلام ، فالإسلام لا يسكن ألمك ، أو يشفي مرضك ، أو يريح نفسك ، أو يطمئن روحك بأصوات وترانيم الذكر ، وإنما هو وسيلة للتوازن العام الكلي الذي يحتاج غليه الإنسان ، وهو والتزود من فيض العالم الروحاني الذي يدعم حياتك في كل مراحلها ، وأكثر من هذا ، فهو ليس مجرد ترانيم وكلمات فاقدة المفهوم كما عند بعض الديانات بل جعله وسيلة للقرب من القوة الحقيقة الحاكمة لهذا الكون والوجود .. وجعله وسيلة الحب بين الخالق والمخلوق ..

وبالتالي فإن تناغم الكون والوجود سيكون طرفاً منك عندما تتبع منهج عالم الأصوات وتترنم بالذكر .

فأسماء الله الحسنى .. هذه الكلمات القدسية الطاهرة .. والدرر المكنونة الزاهرة ، تنقل ذاكرها من حال إلى حال ، ومن رحمة إلى رحمة ومن مغفرة إلى مغفرة ومن درجة إلى درجة ، مادام نداها يمتزج برحيق الذاكر ، ومادامت حروفها تنــطلق من شــفتي الحــــاضر { الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب }.

فالتكرار المستمر يؤدي إلى إدراك حدسي لتأثيرات الاهتزازات الدقيقة على الجسم والعقل ، وقد ثبت علمياً أن تكرار الترانيم يجعلنا هادئين ومسترخين ، ويجعلنا نتغلب بسرعة على أفكار القلق والسلبية ، وبعضها تهدف إلى إيقاظ المرح والنشوة في الجسم ، والبعض الآخر للتنوير أو الوعي أو للمساعدة في تطوير استقرار ذهني وزيادة القدرة الداخلية .







رد مع اقتباس

قديم 20-01-2014, 15:22   رقم المشاركة : 2
الباسل





الباسل غير متواجد حالياً

الباسل has a brilliant future


افتراضي رد: البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت -

بسم الله و صل الله على رسول الله واله و صحبه و سلم
بارك الله فيك شيخنا على هذا الطرح المميز
ان للصوت تأثير بالغ فى حياتنا سواء كان ماديا او معنويا
فلندرس الصوت من الناحية الميكانيكية:
فيزياء الصوت
ميكـــانيـــكا الصــــــوت
يمكن تعريف الصوت بأنه سلسلة من التضاغطات والتخلخلات التي تنتقل في الوسط المادي إلى أن تصل إلى طبلة الأذن فتسبب حركتها وبالتالي تؤدي إلى الإحساس بالسمع .
وإذا أردنا أن نفصل أكثر في ميكانيكا الصوت فإنه يمكنن أن نقول أنه عندما يصدر الصوت من الجسم المهتز فإنه يسبب إزدياد ونقصان للضغط في تلك المنطقة عت الضغط الجوي الطبيعي . وعندما يزدادالضغط بسبب الصوت تسمى هذه الحالة تضاغطات وعندما يقل الضغط تسمى هذه الحالة تخلخلات ، هذه التضاغطات والتخلخلات تنتقل عبر الوسط الناقل إلى أن تصل إلى طبلة الأذن .
ومن المناسب أيضاً أن نتحدث عن إزاحات جزيئات الهواء تحت تأثير الموجة الصوتية بدلاً من الحديث عن الضغط فيها . حيث أن جزيئات الوسط تتحرك ذهاباً وإياباً بنفس الطريقة التي يتحرك يها مصدر الصوت ذهاباً وإياباً. ويلاحظ في هذه الحالة أن الحركة الإهتزازية لجزيئات الوسط هي في نفس اتجاه انتشار الموجة الصوتية ، لذلك فإن هذه الأمواج هي أمواج طولية .
ويمكن القول أن هناك شرطان أساسيان لحدوث الصوت واتقاله هما :
1 - وجود جسم مهتز يصدر الموجات التضاغطية .
2 - وجود وسط مادي لنقل الصوت .

سرعـــة الصـــوت
الصوت عبارة عن أمواج طولية تنتقل عبر الوسط المادي ، ولكي نحدد سرعة الصوت أو الموجة الطولية في الوسط لابد أن نتعرف على أهم العوامل لتحديد سرعة الصوت وهو عامل الحجم (K ).
ويعرف عامل الحجم بأنه النسبة بين الإجهاد والإنفعال .
والآن يمكننا أن نحدد سرعة الصوت من العلاقة التالية :
v = (K /d )-½
حيث d كثافة الوسط ............ K عامل الحجم ...............v سرعة الصوت
إذاً من العلاقة السابقة يتبين لنا أنه بازدياد عامل الحجم K تزداد سرعة الصوت في الوسط . ومن المفيد أن نعرض بعض السرعات للصوت في أوساط مختلفة للتوضيح :
سرعة الصوت ( م. ث-1 ) الكثافة ( كجم . م-3 ) الوسط
344 1.20 الهواء
1284 0.0899 الهيدروجين ( عند الصفر المئوي )
1207 790 الكحول
1295 870 البنزين
1498 998 الماء النقي
5000 2700 الألومنيوم
5120 7900 الحديد
1570 1056 الدم (عند 37 درجة مئوية)

الرنيــــــــــــــن
عندما تؤثر سلسلة من الدفعات على جسم قادر على الإهتزاز بحيث أن تردد هذه الدفعات يساوي أحد الترددات الطبيعية للجسم فإن الجسم يهتز بسعة كبيرة نسبياً . نسمي هذه الظاهرة بظاهرة الرنين ، ويقال بأن الجسم في حالة رنين مع الدفعات المطبقة .
وكمثال شائع على حادثة الرنين الميكانيكي نذكر حادثة الارجوحة ، فالارجوحة هي عبارة عن بندول بسيط لها تردد طبيعي وحيد يتعلق بطولها . فإذا أعطينا الأرجوحة سلسلة من الدفعات بتردد يساوي تردد الارجوحة فإنه يمكن جعل سعة الإهتزازة كبيرة لدرجة كافية .
وكذلك يمكن توضيح ظاهرة الرنين بواسطة اتخدام الأمواج الطولية التي تتولد في الهواء بسبب اهتزاز شوكة رنانة ، فإذا وضعنا شوكتين رنانتين متماثلتين تماماً بعيدتين بعض الشيء عن بعضهما وضربنا الشوكة الأولى فسنجد أن الشوكة الثانية سوف تتجاوب مع الشوكة الأولى وتبدأ في الإهتزاز بشكل مماثل وسنسمع صوت الشوكة الثانية حتى بعد إيقاف الرنانة الأولى عن الإهتزاز


و لنا عودة ان شاء الله لدراسة الصوت من الناحية الروحية و تأثير كلام الله علينا و تاثير بعض الأشياء التى جعل الله فيها طاقة دون غيرها مثل ماء زمزم و افضليته على غيره من المياه و الطاقة الكبيرة التى يحويها و الكعبة المشرفة و الطاقى التى تحويها و دخل الصوت فى ذلك نرجوا التفاعل مع الموضوع لأنه فى غاية من الأهمية و سنبين الكثير ان شاء الله







التوقيع :
النفس إذا لم تُمنع بعض المباحات طمعت في المحظورات

لو عالج الطبيب جميع المرضى بنفس الدواء لمات معظمهم.

السعادة كلها في أن يملك الرجل نفسه، والشقاوة كلها في أن تملكه نفسه.
رد مع اقتباس
قديم 20-01-2014, 17:27   رقم المشاركة : 3
الإدريسي





الإدريسي غير متواجد حالياً

الإدريسي has a brilliant future


افتراضي رد: البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت -

بارك الله فيكم و في ذويكم على الإفادة

ما اعتقده هو أنه كانت هناك "لغة" أم فطرية إن سميناها لغة، ويمكن كانت أصوات و مقاطع تعبيرية فطرية كأصوات العصافير و الدلافين.. تواصل بها الإنسان مع بعده الروحي الفطري و فيما بينه من بني جنسه و بينه و بين عالم الحيوان و الطبيعة بطريقة فطرية لا تحتاج التعلم أو إسقاط المعنى، وكانت الأشياء تسمى على أسمائها الحقيقية الخلقية المباشرة ..

من بعدها ركبت على تلك "اللغة" الفطرية اللغات الكلامية الغير الفطريه و التي يجب تعلمها و تعلم إسقاط المعنى عليها بالتلقين فكانت بداية القطيعة بين الإنسان و الطبيعة و قد أصبح بينهما جسر التأويل الكلامي ..

و كل اللغات الكلامية احتوت (لا مفر من ذلك ) على بعض من مقاطع الأصوات في اللغة الأم الفطرية مدفونة في الكلمات المركبة المسقطة المعنى..

فربما قوة التكرار الكلامي في الذكر هو إحياء لاواعي للتواصل الفطري بلغتنا الفطرية الأم مع بعدنا الروحي الفطري..











رد مع اقتباس
قديم 20-01-2014, 19:31   رقم المشاركة : 4
الباسل





الباسل غير متواجد حالياً

الباسل has a brilliant future


افتراضي رد: البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت -

شكرا على المعلومة أخى منصور لك منى السلام من غير ملامة, يطير بمحبة التسامح

وهذا (صوت) تقرأه العين و يتحسس ذبذباته القلب







التوقيع :
النفس إذا لم تُمنع بعض المباحات طمعت في المحظورات

لو عالج الطبيب جميع المرضى بنفس الدواء لمات معظمهم.

السعادة كلها في أن يملك الرجل نفسه، والشقاوة كلها في أن تملكه نفسه.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
البعد الثالت للعلاج, العلاج بالصوت


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع قســم خــاص المنتدى الردود آخر مشاركة
فائدة عظيمة للعلاج من الأمراض شيخ الأسرار الباطنية علاجات , ابطالات و رقى .. 11 06-12-2013 06:33
البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت - شيخ الأسرار الباطنية مكرر و محذوف 1 24-05-2013 20:34
البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت - شيخ الأسرار الباطنية مكرر و محذوف 0 19-03-2012 08:08
البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت - شيخ الأسرار الباطنية مكرر و محذوف 0 21-05-2011 14:55
البعد الثالت للعلاج - العلاج بالصوت - شيخ الأسرار الباطنية مكرر و محذوف 1 18-10-2010 06:39

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأينا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
نحن غير مسؤولين عن اي تعاون مالى بين الاعضاء و كل عضو يتحمل مسؤولية نفسه

الساعة الآن 12:20.

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
A.R.R @ albatine.com

ترقية الباطن