العلوم الباطنية الخفية

الانتقال للخلف   منتدى العلوم الباطنية و الاسرار الخفية > مواضيع .. استشارات و توجيهات > مواضيع عامة .. مع المرشد !

الملاحظات

مواضيع عامة .. مع المرشد !

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 30-12-2010, 21:37   رقم المشاركة : 1
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


نمطططط من نكون ... ؟؟؟

قبل قراءتك للمقال تذكر أننا باطنيين نغوص في الفكر الباطني ......

ألم تتوقف يوما أو ساعة في أثناء عمرك لتسأل نفسك … من أنا .. و من أين و إلى أين و ما سر وجودي …من هذا التساؤل لنرحل معا رحلة من نوع أخر …

لنرحل معا و نبحر في أعماق أنفسنا و لنتعرف على ما تجلت عليها و نعترف بسر مخاطبة أولي الألباب… من يرى و يستمع و يقرأ بلب قلبه.. المسألة ليست فلسفية و لا فكرية و لا مادية و إنما أبعد من ذلك… فهي قلبية هي الكل شيء و في كل شيء و عليها يتوقف كل شيء…
لنكن معا في هذه الرحلة مع من ينشرح صدره … لا مع من يشرح بفكره..
معظمنا أو بالاحرى جميعنا نعيش بطريقة عشوائية لسنا مدركين لسر وجودنا و لماذا نحن هنا و ما دورنا في الحياة و إلى أين تجرنا و لماذا؟؟؟ ..
ما الذي أتى بنا إلى هذا المكان و في هذا الزمان و لمــاذا؟؟؟
نحن لا نسأل أنفسنا لمــاذا ؟؟ في حين أن حياتنا بأكملها تمر دون إثارة هذه الأسئلة … لا عجب أن جميعنا نجهل معرفة سبب وجودنا … لربما البعض أو القلة القليلة من لديه المعرفة و العرفان و الإدراك لكنهم قليل من كثير.. نمشي و نرى و نسمع بحواس لا تنبض فيها روح الحياة … أشباه أموات غائبون في نوم عميق غابت عنا إدراك الحقيقة…
نخفق في سماع ما يقال.. إدراك ما يحيطنا من كل جوانب الحياة… لا عجب إننا غافلون عن سبب وجودنا و إدراك حقيقتنا.. لا نعرف لماذا نحن أحياء .. و هل نحن فعلا أحياء أم أموات ..
ما الحياة و ما المماة… لسنا مدركون لما نقوم به من أعمال إلى حد أوصلنا بتغيبنا عن إدراك أنفاسنا…
فالحياة كتاب مفتوح لا يغلق أبدا أبدي و أزلي.. حياتك الآن إحدى فصول ذلك الكتاب يغلق بعد مماتك ليفصلك عن السابق و يفتح فصل آخر و هكذا دواليك .. و في العديد من الحيوات السابقة
استمر سعي الإنسان في الوصول إلى مرحلة أحس بها كلمحة مرت في حياته يمكنك تسميتها .. السلام .. الحقيقة … تعددت أسمائها و صفاتها, سمها ما شئت فهي ليست كلمة تقال و إنما حال يفوق وصفه كل الأحوال..
و أي شخص يمكنه أن يصل ذروتها بعد العديد من الحيوات… و كل من وصل و اتصل بها يعتقد بأنها الكمال و النهاية … و لكنها ليست كذلك و إنما بداية النهاية.. بداية لمرحلة و رحلة جديدة.. حتى الأمس جاهدوا أنفسهم بصعوبة لوصولها.. و اليوم يسارعون في مشاركتها مع غيرهم.. وإذا لم تكن هذه الحقيقة لما أتى إلينا الأنبياء ليطرقوا أبوابنا و يشاركونا عهدا جديدا من العلم قد بدأ بالعمل ..
كل ما له بهجة و سرور في هذا الوجود يرتقي من الشهوة إلى النشوة الأبدية و الأنوار الإلهية و تصبح مشاركتها مع الآخرين همة مهمة لكل من ارتقى و استوى…
كمشاركة الزهرة بعطرها و الغيمة بأمطارها .. و كانجذاب الموجة التي ما أن تصل إلى الشاطئ تتلهف مسرعة باشتياق لاعتناق البحر..
كذلك يصل من اتصل بالحقيقة … تصبح روحه عطشة في نشر عطره لكل من حوله..
و إذا كانت ذات الأسباب التي جمعتنا جميعا لكتابة و قراءة هذا الكتاب فإذا نحن على هدى الطريق مهما كان عميق… ما عدى ذلك سيكون مبهم و لا يجلب أي رحيق..
لأننا سنتوقف .. و نستوقف المكان و الزمان و نحاول العبور فوق كل معابر العبارة و نندمج مع المطلق و نصبوا نحو الإشارة…
كم يدهش تغيبنا عن القريب و جعلنا منه بعيد و غريب… حتى يجعلك الأمر تشك في أنه نحن من أعمينا أعيننا و حواسنا بتعمد منا… ما عدى ذلك كيف لنا بالتغيب عنه و نغتاب القريب من دون فهم و جهل و نجعل منه بعيد.. كم رددها الأنبياء مرارا و تكرارا … بان الناس لهم أعين
لا يرون بها و أذان لا يسمعون بها… و كأن غشاوة قد أنزلت و زالت عنك حواسك و أصبحت ترى و لا تبصر تسمع ولا تصغي و لا تشعر بحقيقة ما يحيط بك من كل مكان..
ما الذي حل بنا و جعلنا مقيدون و محدودون …
لا شك أن هناك بعض الإعاقة الصغيرة في طريق رؤيتك أعمت بصيرتك المنيرة …
يمكن تشبيهها بنقطة صغيرة من الغبار تدخل العين و تعرقل وجهة نظرك بالكامل و تشوش عليك رؤية جبل متكامل…. فقط نقطة صغيرة من الغبار يمكنها أن تعمي عينيك من رؤية كل ما هو حواليك…
المنطق سينطق و يقول بأنه لا بد و أن يكون شيء عظيم الذي حجب عليك رؤية عينيك لجبل
كامل… حسابات أفكارك ستبحر بك إلى أن هذا الشيء لا بد أن يكون أكبر من الجبل ذاته..
و لكن الواقع و الحقيقة عكس هذه الحسابات مهما كانت دقيقة .. فنقطة الغبار صغيرة جدا بالنسبة للعينان .. و لان الغبار غطت العيون و شوشت رؤية جبل بالكامل فلهذا أصبح مخفي و محجوب.. و كذلك نفس الشيء الذي عرقل عنا رؤية حقيقتنا الداخلية ليس بالشيء الكبير.. ليس إلا نطفة غبار صغيرة جدا.. و هذا الشيء أعمانا عن الحقيقة بسبب إعاقة صغيرة جدا أصبحت حقائق الحياة مخفية عنا كليا…
و هنا لا نتحدث عن العيون الفسيولوجية التي نرى بها الأشياء… فهذا الفهم يخلق تشويشا عظيما… تذكر في الوجود بان الحقيقة ذات مغزى عميق في أنفسنا حيث خلقت لها أحاسيس
لاستلامها و إدراكها لكي ندركها و نتعايشها…
إذا لم يكن لذي أذان صاغية فلن أستطيع سماع زفير البحر مهما كان عاليا و قويا … حتى إذا ما واصل المحيط الزآر للخلود فلن يمكنني أبدا سماعه.. و إذا لم يكن لذي عينان تبصر بالبصيرة فلن أرى نور الشمس حتى لو أشرق على عتبتي… إذا لم يكن لذي يدان فكيف لي باللمس و الحس…
ملايين من الوعاظ حول الأرض … اتخذوا من شريعتهم شراعا و شعارا مطروحا و جاهزا.. ليظل الجميع تحت سيطرتهم يسيرونهم كالقطعان و البهائم على هواهم و حسابهم.. يبقونهم جياع دائما على شفير الهاوية … إذا ما رغبوا وفقا لمصالحهم يلقوا إليهم ببعض العظات
التي تنجيهم و تشبع جوعهم.. حتى أصبحوا الناس جياع و عبيد لقمة وعظات يقودونهم بالجوع … و أصبح الوعاظ ملوك و آلهة لجنات و جهنمات لا وجود لها إلا في عالمهم…
و لكن الاعتقاد لا شيء سوى كلام… يمكننا الاعتقاد بان الكلام يقنع بما فيه الكفاية … و إذا ما جادلنا و بقوة أصحاب مقابر الأفكار و نخفق في إثبات عكس ما يقول…نشعر بالهزيمة و نبدأ بقبول ما يقول!!!
إلا أن العقائد و الاعتقاد لا توصلك إلى أي عرفان..
مع ذلك يقتنع الأعمى بوجود النور و لا يستطيع رؤية النور و ما خفي في الصدور … لو تأملنا قليلا لوجدنا بأن معرفة الحقيقة من حق كل الخلق.. و سبب هذا الضياع هو إن المركز الذي بداخلنا منطفي و منحني ذابل و خامل…
و بالتأكيد لا تزال هناك حواس نائمة و ساكنة لنسعى معا في إحيائها و إنمائها…
و لنقرب المعنى و المغزى أكثر …
كما أنه هناك بصلة كهربائية تسلط نورها علينا … إذا ما قطعنا ذلك السلك الذي يربط و يصل بين البصلة و مركز تيار الكهرباء سينطفي ذلك النور بكل بساطة بالرغم من بقاء البصلة كما هي دون تغير… و إذا ما خفق التيار الكهربائي في وصوله للبصلة سيسود الظلام عوضا عن النور….. و هي ذات البصلة التي أصبحت خاملة و مظلمة منذ انقطاع الكهرباء عنها…
هل هناك شيء يمكن للبصلة عمله و القيام به إذا لم يكن التيار يصله؟..
هناك مركز متجوهر في كل واحد منا من خلاله يمكننا معرفة حقيقتنا… فقط لأن قوة تيار الحياة فينا خامل يعيقنا من الوصول و الاتصال بذلك المركز…
حتى إذا ما كانت عيناك طبيعية و صحية … فأعلم أنهم دون فائدة طالما أن قوة تيار الحياةلا تصلهم و تنشطهم…
و لنرى كيف من الواقع نحن من نحجب النور الساطع…
في إحدى المدن الهندية كانت هناك فتاة في ريعان شبابها… من عائلة معروفة و مرموقة…
مال قلبها لحب جارها الذي يسكن بجوار مسكنهم .. و عند علم أهلها أقاموا كل الحواجز المرئية و المخفية لمنع اتصالهم و تواصلهم … أقاموا كل السدود ووضعوها تحت القيود.. بنوا جدارا يفصل يبنهم و بين البيت المجاور الذي يسكن فيه الجار… لمنعها حتى من رؤيته من أمام عتبة الدار .. و منذ ذلك اليوم أصاب الفتاة عمى فكري و نفسي… و أصبحت غير قادرة على الرؤية..
في البداية ارتبك الأهل و ظنوا أنها تصطنع عدم الرؤية و تزعم بأنها عمياء, وبخروها, هددوها و ضربوها… لكن العمى لم و لن يعالج بأي تهديد .. استشاروا الأطباء و صرحوا بأن عيناها بخير و لا تشكوا من أي خلل…و لكنهم أعلنوا جميعهم بأنها على حق و لا تكذب بشأن عدم قدرتها على الرؤية… اعترفوا بعجزهم عن القيام بأي شيء يمكن أن يصلح هذا الخلل الذي حل بالفتاة … فالعمى عمى نفسي و فكري..
أي أن قوة تيار الحياة توقفت عن وصولها للعينان انقطع التيار فسكتت العينان و عميت بالرغم انه لم يكن هناك أي خلل جسدي فيما يتعلق بالعينان...
و عند الذهاب بها إلى أحد الحكماء العلماء...
سألها عن ما الذي حدث واقعيا و جعل من السبب شيئا مخفيا و إذا ما كان هناك أي سبب يصدر من المستوى العقلي..
فحاكته قائلة.. نعم عقلي و فكري.. ما حاجتي للعينان إذا كانتا محجوبتان عن رؤية نوريهما..
بالنسبة لي خلقتا لرؤيته و لا أحد سواه.. من الأفضل في هذا الحال بأن لا أرى إطلاقا..
فعندما نصب ذلك الجدار الذي يفصل بيننا طاردني فكري بأنني سأصبح عمياء و لن أرى بعدها... حتى في منامي رأيت بأنني أصبحت عمياء و لست قادرة على رؤية أي شيء...
فإذا منعت عيناي لرؤية من جلب لهما البهجة و النور لهما و الذي كان بمثابة مكونهما..
فمن الجيد أن افقد مقدرتي على البصر ... ما حاجتي لهما..
هنا وافق الفكر على فكرة أنها ستصبح عمياء و لذلك توقفت قوة تيار الحياة عن وصولها لعينيها...
العينان لم يصبهما أي خلل ... في حالة جيدة جدا, يمكنهم الرؤية لكن ما هو مفقود تلك الطاقة المحركة أصبحت خامدة و ساكنة و توقفت عن وصولها للعينان...
و كذلك ذات الشيء هناك مركز في كياننا, مخفي بداخلنا حيث يمكن من خلاله معرفة الحقيقة و تلمح ومضتها التي تصلنا بطاقة الحياة..
هذا المركز الذي من خلاله تستمع لإلحان إلهية...
و تنحس بعطر النور الذي لا تلامسه و تمتزج معه أي عطور أرضية...
هذا المركز هو باب الحرية المطلقة الذي يحررك من كل أشكال العبودية...
و لن تشعر بالأسى أبدا من خلاله بل ستمطر و تعم عليك النعم كالأمطار التي تزهر الأشجار و الثمار و تملئها بالأنوار...... نور الله الواحد الاحد ..






التوقيع :
الباطن اتجاه فكري كل هدفه الوصول بك الى معرفة الحقيقة المحيطة بك و السمو بفكرك و روحانيتك ..

رد مع اقتباس

قديم 31-12-2010, 08:58   رقم المشاركة : 2
أبو تراب
عضو مميز





أبو تراب غير متواجد حالياً

أبو تراب has a brilliant future


رد: من نكون ... ؟؟؟

الله ينور عليك ويرحم والديك هذا كلآم مرصوص بأتقان نادر ومفحوص بجهازعقلي فاخر وهو واقعي وماعليه غبار واصدق حقائق وأروع أخبار....

ومن هذه الدرر اللتي اخترت لنا اليوم هي قولك....

....الملايين من الوعاظ حول الأرض … اتخذوا من شريعتهم شراعا و شعارا مطروحا و جاهزا.. ليظل الجميع تحت سيطرتهم يسيرونهم كالقطعان و البهائم على هواهم و حسابهم.. يبقونهم جياع دائما على شفير الهاوية … إذا ما رغبوا وفقا لمصالحهم يلقوا إليهم ببعض العظات
التي تنجيهم و تشبع جوعهم.. حتى أصبحوا الناس جياع و عبيد لقمة وعظات يقودونهم بالجوع … و أصبح الوعاظ ملوك و آلهة لجنات و جهنمات لا وجود لها إلا في عالمهم
…....



هذا الوضع حاصل في بلاد !!! كامله فيها الملايين من البشر فعلآ والله تم غسل عقولهم وتم برمجتهم من خلال هائؤلاء الوعاض الرخيصين واستطاعو بنجاح فاااائق غلق جميع منافذ عقولهم وتوجيههم لجهة صحراء قاحله ومن يفكر ان يغير هذي الجهه فقد خرج من المله واصبح منبوذ والكل عاتب عليه,gd


مثل هلبنت الهنديه اللتي احبت ابن جارهم وفعلو اهلها مافعلوا دون رؤية هذا الحبيب فعلآ أنسجنت حواسها بداخلها واصبحت جسد بدون روح فاقده لطعم الحياة فاقده للأمل محطمه كسيرة الخاطر ...وهذا حال كل من يحب شيئ ويحجب عنه مثلي اناdgt...............انا احب الروحانيات منذ الصغر وأعلم أن هناك عالم خفي حقيقي جميييييييييييييل جدآ وراقي لاكن (وعاضنا)أحرمونا من هذا العلم الشريف بفتاوي لم ينزلها الله ولم يقولها رسوله وأدخلونا جهنم من صنعهم هم وليست من صنع الله عضلونا حاربونا واصبح كل المجتمع(المغسول)معهم ويؤيدهم...هيا وين نروح حنا من ألملآيين اللذين اصبحوا كلهم واعضين فقدنا طعم الحياة وانعمت ألأبصار و أنحبسنا بداخلنا لانستطيع أن نهمس ببنت شفه ومانعشقه هوا ايضآ يريدنا ..شفتم العذاب الحقيقي.......مثل الهنديه صابنا مصاب من فراق ألأحباب...

أصبحت استرق النظر وألسمع وانا في خوف رهيب أتتبع وأقرأ ألكتب ألروحانيه خفيه وعين على ألكتاب والعين الثانيه على الشباك والباب,,,أراقب ماني قادر اقرا براحتي.......خايف من المجتمع كله حتا أقرب اللناس لي....ياألله وش هلمصيبه وش فيها اذا سارعندي جن مسلمين يعملون معي......لآلآلآلآلآ هذا حراااااااام واستعانه بغير الله وشك وكفر بكل ما أنزله الله على محمد.....طيب وبعدين ياناس انا ماني حاس بطعم الحياة إلآ من خلال هذا الباب........لالالالا أفتح أي باب إلآ هذا ألباب أصحك تفكر حتا مجرد تفكير أن تقربه........ودوبني أفتح عيوني وأجد محبوبتي الروحانيات على يد هذا الحكيم.........العلامه.......الرحيم......شيخ ألأسرار الباطنيه ففتح لي ألأبوب بكل قوه ودخلت وعندما دخلت تأكدت بأننا مجتمع كامل مضحوك عليه والله وملعوب بعقله لعب ماحصل في التاريخ وتأكدت بأنني كنت(ثور)من ضمن ألملآيين من الثيران دوبني اشوف الشمس واعرف أميز بين ألألوان ونفسي أصور مقولتك هذا ياشيخ بارك الله فيك وأوزعها على24,000,000
مواطن ومقيم ايضآ ههه
كل واحد محروم من شيئ يحبه بحجة ألحرمانيه المزعومه
من دعاة المسغبه والجاهليه
كل شيئ يحبه أحد محرم
واللذي حلآل هوا فقط
أن تطلق اللحيه
وتقصر الثوب
وتصبح داعيه من دعاة جهنم(أي جهنمهم هم)هنا كون احلامك
وأكثر من قولك حراااااااااام
لايجوووووووووووز
تركه أولا
فيه شبهه
لم يفعله الرسول
فكيف تفعله
مافعله الرسول فكيف تفعله
إن فعلت فأنت قد صبأت

قلبي يعورني خلاص
ياناس

بعدماحرقوا من عمري35سنه راحت في مبزره وقلة حياوسفافه

تهت أو بلأصح توهوني
ومعي غيري كثيييييير

فذهبت لطريق خاطئ

وخطير...عندي طاقه ابغا أخرجها من داخلي
أنا أشعر من الصغر اني مولع بالروحانيات

وعندما أنحرمت منها حقيقه خوفآ على ديني
عشان ماندخل جهنم حقتهم!!!غيرنا ألأتجاه

أو بلأصح غيرو اتجاهنا

لخبطوا حياتنا

لعبوا علينا لعب

لعب

لعب

لعب

لعب

ألله به عليم
فقط

مايصفه واصف

لاكن الحمد لله أننا أكتشفنا ألحقيقه المره
ولو أنها أكتشفت متأخره
لآكن اراني افضل ممن هم مازالو تحت سيطرة
وعاض النكد والنقمه وألأستغفال
لآأحد يلومني اذا حقدت jkعليهم
أنا أو غيري

كيف لآ ونحن نريد أن نرتفع ونرتقي وهم يقولون
لالالالالالالالالالالا
أنتبه انتبه انتبه

يعني ايش

يعني خلك تحت
ولاتتميز

وترتفع

ونحن نبقا اسفل السافلين

أما ألآن

فأبقوا انتم ياسفله أسفل السافلين

فقد أنطلقنا
شئتم أم أبيتم

غصب عنكم

واسفل اصبح لكم فقط انتم

تحررنا من قيودكم

وأكتشفنا كذبكم وهشاشة دينكم

بدأنا نحلق في السماء وسنصل لعنانها باذن الله
وسنصل
للسحاب ومنه للقمر
ومن القمر سنعلن انطلاقه اخرى,gdفي هذا الكون
الجميل

بدون عوائق

ولاعراقيل

اذهبوا عنا لابارك الله فيكم

وأحرمكم مثلما أحرمتمونا

يلله فارقو عني

أعلم انكم لن تفارقون
لكني انا
مفارقكم

هيا الحقوني ان كنتم(رجال)..


بيباااااااjlاااااااااااااااي

لقيت sfحبيبتيsf ولن اسمح لأبن امه ان يخطفها مني

يكفي انكم بنيتم بيني وبينها جدار طوييييييييييييل
وحلتم بيننا

طيب وشحارق رزكم

هي تقرب لكم

هي بنت احد فيكم
هي اخت احد فيكم
هي خالتكم
هي عمتكم

لا طبعآ ماتربطكم بها أي علآقه
بس نكد كذا ههههههههههه

طيب انا أبغاها شرعآ مش من خلف الستار

الهنديه وهذي بنتهم يغارون عليها ويخافون من حقهم

طيب محبوبتي ماتقرب لكم لامن قريب ولا من بعيد

وش دخلكم طيب

(((لآتتميز وتطير فوق وحنا تحت))))
تبغا ياعمهوج تسير شيئ يذكر وحنا لاااااا نذكر

إلآداخل
الحوش
k sa

أقعدوا في الحوش هو مكان مناسب لكم جدآ جدآ جدآ

اما انا ومن مثلي نبغا نعيش في قصور

والحيشان يكفي عشنا فيها من عمرنا سنين

والله سنين

وأي سنين

أجمل واحلى

واروع سنين

حسبكم الله


يلله بروح تبغون شي

لالا مانبغا شيئ بس والله لو نمسكك
لنفصل جلدك عن العظم
ههههههههه

عارف والله

لكن كيف تمسكون شهاب ملتهب

امسكوا الغنم اللي عندكم بس الغنم تمسكها تشوتها تحشرها ماتقول شي

وعندكم قطعان منها

مارسوا عليها هواياتكم

الانحطاط

النزول

الهبوط

ألأنخفاس

ألأحتباس

خذوا راحتكم

وانتم ماخذين راحتكم اصلآ

والكل ينظر لكم بعين ألأعتبار
وأنتم لا قيمه لكم اصلآ ولا مقدار

لكني انصحكم بعدم الخروج من باب شبك الحوش
هذا عالمكم وتم تهيئته لكم من قبل الكبار؟؟؟

فأين تذهبون لامكان لكم ولا قيمه ولا احترام إلآ بين هذه القطعان

تهشونها هش

وتعلفونها

وتحلبونها

وتسرحونها وترجعونها

لله ذركم من وعاض ودعاة

.............................

عمهوج







رد مع اقتباس
قديم 31-12-2010, 18:45   رقم المشاركة : 3
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

غير و تغير .. ستبدأ حياتك الجديدة فعلا



"لا" هي جوابنا دائماً لمن يحبوننا ... لماذا ؟؟
ربما لأنك تشعر بأنك شخص مهم وعظيم.. تظن نفسك محورا في هذا الوجود.. ولكنك غير موجود أصلاً بهذا الوجود...

تستطيع الأم أن تقول "لا"... أما الطفل لا نسمح له بذلك... فيحزن الصغير.. وترضى الأم...

"لا" هي غذاء للأنا وبناء لها.... تجوّل في أرجاء المعمورة وستجد "لا" تقال في كل مكان...

مع "لا" تشعر بسلطتك وأهميتك الواهمة الفانية... لكن عندما تقول: نعم سيدي... ستكون أقل شأناً وأدنى مرتبة.. مجرد عبد... تابع... لا شيء.. في اعتقادك ..

"لا" هي إرضاء وإشباع للأنا والغرور والاستكبار.. أما "نعم" فهي طريقة لاكتشاف الذات وموت الأنا والأنانية.. موت القناع والخداع.. موت القشور والغرور... موتوا قبل أن تموتوا....

لنحاول دوماً قول نعـــــــــــــــــــم..


وإذا كان ذلك مستحيلاً يمكننا أن نقول "لا" في تلك الحالة فحسب...

لكننا غالباً ما نفعل العكس... إننا نجيب بـ "لا" منذ البداية.. أما "نعم" فلا نستخدمها إلا في حالة الانهزام والانكسار... عندما يطلب منك صغيرك السماح له بالذهاب للسينما.. فإنه سيذهب.. وجوابك بـ لا لن يعني له شيئاً.. بل على العكس.. إن "لا" ستغدو بمثابة دعوة له للذهاب..... وهو يعلم أنه يحتاج للقليل من الجهد.. والقليل من الصبر والإصرار لتصبح تلك الـ لا نعم!

حاول أن تأخذ عهداً على نفسك بأنك ستبدأ بقول نعم في كل الحالات طوال اليوم... ستلاقي العديد من الصعوبات لأنك تعوّدتَ على قول "لا" مباشرة... لكن قل نعم بدلاً منها... وشاهد ما ستنعم به من راحة وسكون واسترخاء عميق... انظر للأمور واضعاً أمامك النيّة بقول نعم... وإذا وجدتَ ذلك مستحيلاً عندها فقط قل لا.... أما إذا ابتدأتَ بـ "لا" فستقول "لا" في أغلب الأوقات...
المهم صفاء النية لتتحرر من تلك الأنانية...


قل نعم للحياة.. للطبيعة.. للوجود.. انفض عنك هذا الحلم وهذا الغرور.. وأزح تلك الغشاوة عن عينيك.. تجاوز كل السدود والحدود.. إلى أبعاد لا تُقاس ولا تموت...

اكتب نعم على صفحات السماء الزرقاء.. بين النجوم لتشع على المدى للأبد يا رب... يا صمد... ولتنهمر الأمطار غزيرة لتطهر روحك.. وتمحو غبار الأنا والاستكبار.. لتذوب وتفنى بحب وسلام واستسلام في الواحد الأحد... فتولد من جديد وتحيا إلى الأبد...

غير حياتك .. لا تجعل من نفسك شخصا غير مفهوم .. فينفر الناس منك .. كن طيبا ودودا رحيما ... عندها ستدرك كم الله عز و جل رحيم ..

و لله الاسماء الحسنى .. من أحصى الاسماء دخل الجنة .. لا بمكنك أن تحصيها حتى تعيشها .. كن اللطيف .. كن الصبور .. كم الحكيم .. كن العليم .. حين نكون أنت الاسم فقد احصيته ..

عندها يترى باب الجنة .. لا تكن المتكبر و لا القوى .. الا على الحق .. عندها ستدرك الرحمة و ترى محبة الخلق لك ..

يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد ...






التوقيع :
الباطن اتجاه فكري كل هدفه الوصول بك الى معرفة الحقيقة المحيطة بك و السمو بفكرك و روحانيتك ..

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2010, 19:27   رقم المشاركة : 4
أميرة الاسرار
 
الصورة الرمزية أميرة الاسرار





أميرة الاسرار غير متواجد حالياً

أميرة الاسرار has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟



قل نعم للحياة.. للطبيعة.. للوجود.. انفض عنك هذا الحلم وهذا الغرور.. وأزح تلك الغشاوة عن عينيك.. تجاوز كل السدود والحدود.. إلى أبعاد لا تُقاس ولا تموت...

اكتب نعم على صفحات السماء الزرقاء.. بين النجوم لتشع على المدى للأبد يا رب... يا صمد... ولتنهمر الأمطار غزيرة لتطهر روحك.. وتمحو غبار الأنا والاستكبار.. لتذوب وتفنى بحب وسلام واستسلام في الواحد الأحد... فتولد من جديد وتحيا إلى الأبد...







رد مع اقتباس
قديم 31-12-2010, 19:55   رقم المشاركة : 5
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

الغالي عمهوج ...

البومة .. لا ترى الا في الظلام ..

و البومة تعيش اصلا في الظلام ..

لو جاءت حمامة الى البومة و اخبرتها عن النور و جماله و الحياة التى فيه ..

حثما ستكفر البومة الحمامة و تقول لها لقد كفرت وربما ستقيم عليها الحد أو تامر البوم الاخرين بقتلها لأنها جاءتهم بنبأ يفوق مستوى تفكيرهم .. فلا يوجد في الحياة الا الظلام بالنسبة للبومة .. فهو عالمها الذى تعيش فيه و تصتاد فيه ..

لا تعش مع الخفافيش و البوم .. و انطلق مع الحمام و الصقور ..







التوقيع :
الباطن اتجاه فكري كل هدفه الوصول بك الى معرفة الحقيقة المحيطة بك و السمو بفكرك و روحانيتك ..

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2010, 19:55   رقم المشاركة : 6
سارة





افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟



هناك سبعة أجساد في جسد كل إنسان...
سواء كان رجل أم امرأة..
وهي ثنائية.. ذكر وأنثى..
متقابلة في جسد كل منهما وصولاً إلى الجسد الخامس
حيث تزول الجنسية والثنائية...
كيف تستطيع أقطاب الكهرباء الموجبة والسالبة
في أول أربعة أجساد أن تتصل مع بعضها
وتشعل هذا القنديل الداخلي الأصيل
ليملأ حياتنا بالنور والسرور
وكيف نصل إلى هذا المقام المقدس من الانسجام؟

لقد قيل لك كثيراً منذ طفولتك أنك ذكر أو رجل فصدقتَ ذلك،
كما قيل لكِ أنك أنثى أو امرأة فصدقتي كذلك!
ضاعت معاني الكلمات ولم نعد نعرف الفرق بين الذكر والرجل وبين الأنثى والمرأة...
وصرنا نعيش في عصر أشباه الرجال وأشباه النساء...
إن الجسد الأول عند المرأة أنثى، بينما الثاني ذكر..
والحالة المعاكسة تماماً موجودة عند الرجل.
بعدها يكون الجسد الثالث عند المرأة أنثى من جديد، والرابع ذكر.
جسد المرأة غير مكتمل، مثل جسد الرجل.
هذان الجسدان معاً يصنعان كياناً متكاملاً... وهذا الاتحاد ممكن بطريقتين:
إذا اندمج جسد الرجل الخارجي مع جسد المرأة الخارجي، سيصنعان وحدة معينة.. من خلال هذه الوحدة تعمل الطبيعة وتستمر بالبقاء والتكاثر.
أما إذا استدار الرجل أو المرأة للداخل وتوحدا مع الرجل الداخلي أو المرأة الداخلية، ستبدأ عندها رحلة مختلفة توصلك إلى أصلك، إلى الاتحاد بالواحد الموجود في كل شيء في الوجود...
ومع ذلك، لا يزال الاتحاد السطحي الخارجي طبيعياً ومقبولاً وكأنه رحلة إلى الفطرة والطبيعة.

في الرجل، عندما يلاقي جسده الأول المادي، جسده الثاني الأثيري وهو أنثى، هذان الجسدان يصنعان وحدة بينهما.. وكذلك عند المرأة عندما يلاقي جسدها الأول جسدها الثاني الأثيري الذكر، فهما أيضاً يشكلان وحدة واندماج داخلي... وهو اندماج جميل جداً...
الاندماج الخارجي لا يمكن أن يكون إلا مؤقتاً... يحدث بسرعة ولا يعطي إلا فترة قصيرة من السعادة وكأنك في الجنة، تأتي بعدها فترة أطول بكثير من الأسى وحزن الفراق... وهذا الحزن يجلب معه شوقاً جديداً لتكرار المتعة نفسها والتي مجدداً ستثبت أنها خاطفة ومؤقتة، ويتبعها أيضاً الانفصال الطويل والفراق الأليم كأنك رجعت إلى الجحيم!..
إذاً المتعة الخارجية يمكن فقط أن تكون مؤقتة، أما الوحدة الداخلية فتستمر للأبد.. حالما تحدث لن تتوقف أبداً.

لذلك، طالما الاتحاد الداخلي لا يحدث عندنا، لا بد من استمرار الألم والأسى..
حالما يبدأ الاتحاد الداخلي سيبدأ معه نهر متدفق من السعادة على غير العادة.
هذه السعادة مشابهة للمتعة المؤقتة التي نختبرها في الاتحاد الخارجي خلال ممارسة الحب، وهو اتحاد متناهي في الصغر في مدته وكأنه ينتهي حتى قبل أن يبدأ... وكثيراً لا يتم حتى اختباره بسبب سرعة حدوثه الخاطفة.

الحقيقة موجودة في جميع الطرق والديانات المختلفة.. عندما يصبح الحب الداخلي ممكناً، فالغريزة والرغبة بالحب الخارجي تختفي فوراً... والسبب هو أن الاتحاد الداخلي كافي ومشبع تماماً... وصور أو تماثيل العاشقين على بعض المعابد القديمة تشير إلى هذا الطريق.
الحب الداخلي هو جزء من التأمل... لهذا يظهر التضاد بين مفهومي الحب الداخلي والحب الخارجي.
التضاد ظهر بسبب حقيقة أن الشخص الذي يحب نفسه ويدخل في هذا الحب الداخلي بما يشبه فعل الحب لكن داخله، سيفقد كل الاهتمام بالحب الخارجي السائد بين الناس.

يجب أيضاً تذكر هذا: عندما تتوحد المرأة مع جسدها الأثيري الذكر فالوحدة الناتجة ستكون أنثى، وعندما يتحد الذكر مع جسده الأثيري الأنثى ستكون الوحدة ذكراً...
وهذا لأن الجسد الأول يمتص الجسد الثاني، ويذوب الثاني في الأول... لكن الآن هؤلاء ذكر وأنثى بمعنى مختلف تماماً... إنهم ليسوا جسد المرأة أو جسد الرجل الذين نراهم من الخارج.
الرجل الخارجي غير مكتمل، لذلك تجده غير مرتاح ولا راضي... المرأة الخارجية أيضاً غير مكتملة ولذلك قلقة وغير راضية.

إذا اختبرنا تطور الحياة على الأرض، سنجد أنه في الكائنات البدائية كوحيدات الخلية يوجد الجنسان ذكر وأنثى معاً... مثلاً المتحوّل... المتحول نصفه ذكر ونصفه أنثى.. لذلك لن تجد أي مخلوق آخر راضي مثله في العالم!... ليبس عنده أي قلق أو بحث.. لكن هذا أيضاً سبب فشله في التطور فبقي دائماً متحوّل.
إذاً الكائنات البدائية جداً في تطور الحياة ليس عندها أجساد منفصلة لكل جنس.. الذكر والأنثى موجودان في نفس الجسد وهو قادر على التكاثر ذاتياً.

عندما يتحد جسد المرأة الأول مع جسدها الثاني الذكر الأثيري، ستظهر امرأة جديدة إلى الوجود وهي امرأة مكتملة.. ليس لدينا أي فكرة عن شخصية المرأة المكتملة لأن كل النساء التي نعرفهن غير مكتملات... وليس عندنا أي تقدير أو معيار للرجل المكتمل لأن كل الرجال الذين نعرفهم غير مكتملين... معظم البشر مجرد أنصاف.. أي أشباه النساء وأشباه الرجال...
حالما يتم هذا الاتحاد سيسود رضى عظيم جداً... رضى تتناقص فيه كل المقلقات والطلبات إلى أن تختفي...
والآن صار من الصعب على هذا الرجل أو المرأة المكتملة أن يقيموا أي علاقة خارجية، لأنه خارجياً هناك فقط أنصاف الرجال وأنصاف النساء، وشخصيتهم الآن لن تشعر بتناغم مع الأنصاف.

ولكن، من الممكن أن تتشكل علاقة خاصة بين رجل مكتمل اتحد جسداه الأولان وامرأة مكتملة اتحد جسداها الأولان.

لقد حاول الحكماء والأنبياء أن يشرحوا لنا أسرار معبد الجسد وأنواع الحب وطبقاته... لكي نتجاوز الجسد المادي والنفس الشهوانية الغريزية ونصل إلى النفس الراضية في مقام القُرب من الله... لكن جهلنا وتعصبنا صلبهم ورجمهم جميعاً... ولقد حاولت حكمة التانترا منذ ألوف السنين بعدة اختبارات أن تتطور هذه العلاقة.... لهذا كان على التانترا أن تحتمل مقداراً كبيراً من الإحراج وسوء الفهم.
لم نستطع فهم ما كان معلمو التانترا يفعلون... لم نستطع فهم كيف تزوج النبي العديد من النساء وليس امرأة واحدة... ولم نفهم ما معنى الرجل القوام على النساء.... لم نفهم ما معنى كلمة السيدة العذراء عندما قالت لم يمسسني رجل... طبعاً فذلك كان أعلى من حدود استيعابنا... لكن تابع القراءة ربما يصلك السر بعد قليل.

عندما يقوم رجل وامرأة مكتملان متحدان مع جسديهما الداخليين المكملين بفعل الحب ضمن ظروف التأمل والتانترا وتقنياتها، بالنسبة لنا خارجياً لن يبدو الموضوع أكثر من فعل الحب العادي.. فلم نستطع أبداً تقدير ما كان يحدث.

لكن هذا نوع مختلف تماماً من الظواهر، وقد كان مساعدة عظيمة للمتأمل وسالك الطريق... لقاء فيه قداسة وصلاة ومغزى هائل...
الاتحاد الخارجي بين رجل مكتمل وامرأة مكتملة كان بداية لاتحاد جديد، كان رحلة إلى مستوى جديد... النوع الأول من الرحلة قد تحقق وانتهى: تم إكمال الرجل والمرأة غير المكتملين... وتم الوصول إلى مستوى معين من الرضى، لأنه لم يعد هناك أي فكرة حول الرغبة.

عندما يلتقي رجل مكتمل مع امرأة مكتملة بهذه الطريقة، سيختبران لأول مرة الغبطة والمتعة من اتحاد كيانين وكونين مكتملين... وعندها سيفهمان أنه إذا أمكن تحقيق مثل هذا الاتحاد التام داخلهم فسيحصلون على سعادة هائلة غير محدودة....
نصف الرجل قد استمتع بالاتحاد مع نصف المرأة، بعدها اتحد مع نصف المرأة داخله فاختبر سعادة غير محدودة... بعدها اتحد الرجل المكتمل مع المرأة المكتملة.. هنا من المنطقي أن يبدأ بالبحث عن المرأة المكتملة ويحققها داخله... حيث يمكن حدوث اللقاء بين الجسدين الثالث والرابع.

الجسد الثالث للرجل هو ذكر من جديد والرابع أنثى، الجسد الثالث للمرأة هو أنثى والرابع ذكر... ولقد اعتنت التانترا جيداً بأن الإنسان لا يتوقف ويتجمد بعد تحقيق الاكتمال الأول. هناك أنواع عديدة من الاكتمال والتكامل داخلنا... والتكامل لا يعيق أبداً، لكن هناك عدة أنواع منه تعتبر غير مكتملة بالنسبة للاكتمالات التالية الكامنة أمامنا.... لكنها على كل حال تعتبر اكتمالات بالنسبة للنواقص السابقة.
النواقص السابقة قد تكون اختفت، لكن لا يزال ليس عندنا فكرة عن الاكتمالات الأعظم التي تنتظرنا... وهذا قد يخلق عائقاً ما.
لهذا، تم تطوير العديد من الطرق في التانترا التي لا يمكن فهمها مباشرة... مثلاً، عندما يكون هناك حب بين رجل مكتمل وامرأة مكتملة فلن يكون هناك فقدان للطاقة، ولا يمكن أبداً أن يكون... لأن كلاً منهما يشكل دائرة كاملة داخل نفسه.
لن يكون هناك هدر للطاقة بين الشريكين، وهنا سيختبران لأول مرة المتعة دون نقصان الحيوية والطاقة.
المتعة المختبرة في اللقاء الجسدي المادي في لحظة النشوة، لا بد أن يتبعها الألم والحزن... الكآبة والكرب والتعب والندم الذي يتبع خسارة الطاقة لا بد منه.
المتعة قصيرة تعبر في لحظة لكن خسارة الطاقة تحتاج إلى 24 إلى 48 ساعة حتى تعوّض.. وسيبقى الفكر ممتلئاً بالكرب والحزن إلى أن تسترد الطاقة.

إذا أمكن فعل الحب دون قذف... والتانترا قد عملت بشجاعة كبيرة في هذا الاتجاه، مع نتائج مذهلة... سنتحدث في مكان آخر عن هذا الموضوع، لأن تقنيات التانترا تشكل شبكة كاملة من العمليات والتقنيات والمراحل.. ومنذ أن انقطعت هذه الشبكة، تدريجياً أصبح كل هذا العلم شيئاً خوارقي نظري وماورائي... صار من الصعب الكلام عن تقنيات التانترا بشكل صريح ومباشر، بسبب جهلنا ومعتقداتنا الأخلاقية الغبية... والإنسان عدو ما يجهل... بالإضافة إلى أن "حكماءنا" الحمقى الذي هم شر العلماء منهم تخرج الفتنة وإليهم تعود، لا يعرفون شيئاً وقادرون على قول أي شيء... فصار من المستحيل الحفاظ على هذه الحكمة الثمينة حية.
هكذا بدأ تطبيق هذه التقنيات بالزوال أو صار سرياً ونادراً... لهذا نجد أن علم النكاح والتانترا اختفى تماماً من معرفتنا وحياتنا.
إن ممارسة الحب بين رجل مكتمل وامرأة مكتملة هو نوع مختلف تماماً من الحب... إنه حب خالي من خسارة الطاقة... تحدث فيه ظاهرة مختلفة تماماً لا يمكننا وصفها بالكلام وإنما مجرد الإشارة إليها.
عندما يلتقي رجل غير مكتمل مع امرأة غير مكتملة، كلاهما سيخسران طاقة... ستكون كمية الطاقة بعد الحب أقل بكثير مما كانت عليه قبله.
أما في الاتحاد بين الرجل والمرأة المكتملين فيحدث العكس تماماً.. تزداد كمية الطاقة بعد الحب... تزداد الطاقة عند كل منهما... هذه الطاقة تختبئ داخلهما، وتستيقظ وتنشط بمجرد القرب من الحبيب....
في الفعل الجنسي الأول العادي، يحدث القذف بعد تلاقي الرجل والمرأة مع بعضهما.
في الفعل الثاني بين رجل مكتمل وامرأة مكتملة، نجد أن طاقة كل منهما لا تهدر بل تستيقظ بالاقتراب من الآخر.. وكل ما ينطوي داخلهما من أسرار وأنوار يتجسد بكل طاقة وجمال...

انطلاقاً من هذا الحدث، تظهر إشارة بأن اتحاداً بين الرجل المكتمل والمرأة المكتملة يمكن أن يحدث داخلنا أيضاً.
الاتحاد الأول يتم بين كيانين غير مكتملين... والآن تبدأ المرحلة الثانية من العمل لتجلب أجسادهما الثالثة والرابعة فتتوحد معاً...

الجسد الثالث عند الرجل هو ذكر والرابع أنثى من جديد... الجسد الثالث عند المرأة هو أنثى والرابع ذكر...
والآن في الاتحاد بين الثالث والرابع سيبقى فقط الذكر ضمن الرجل، لأن جسده الثالث سيصبح المسيطر... وفي المرأة ستبقى الأنثى بالمقابل، وعندها سيذوب ويندمج الجسدين الأنثويين المكتملين فيها، لأنه لم يعد هناك حاجز بينهما.. كان الجسد الذكري الثالث مطلوباً ليحافظ على المسافة الفاصلة.... وبالمثل، بين جسدين ذكريين يلزم جسد أنثوي للفصل بينهما.
عندما تتحد الأنثى من الجسد الأول والثاني مع الأنثى من الثالث والرابع، في نفس لحظة اللقاء سيصبحان جسداً واحداً... وعندها ستحرز المرأة الأنوثة التامة بمقياس مضاعف... لا يوجد أي أنوثة أعظم منها، لأنه بعد هذه المرحلة لا يبقى أي نمو للأنوثة... ستكون هذه حالة الأنوثة المثالية المتكاملة، وهذه هي المرأة التامة التي ليس لديها أي رغبة حتى للقاء الرجل التام....
في الاكتمال الأول، كان هناك فتنة ورغبة بلقاء شخص مكتمل آخر، وذلك اللقاء صنع المزيد من الطاقة.. والآن حتى ذلك قد انتهى... والآن حتى لقاء الله سيكون دون معنى بشكل ما...
ضمن الرجل، سيتحد أيضاً الذكران في ذكر تام واحد... عندما تتحد الأجساد الأربعة معاً، الذكر هو الذي سيبقى عند الرجل والأنثى هي التي ستبقى عند المرأة... من الجسد الخامس فصاعداً لا يوجد ذكر أو أنثى.
لذلك، الأحداث التي تطرأ في الرجل والمرأة بعد المستوى الرابع لا بد أن تكون مختلفة تماماً... الأحداث تبقى نفسها لكن مواقفهم فيها وتجاهها ستختلف... سيبقى الرجل مبادر ومغامر وستبقى المرأة متقبلة مستسلمة..
بعد الوصول إلى الجسد الرابع، ستتقبل المرأة وتسلّم بشكل تام، لن يبقى أي ذرة فيها دون استسلام... وهذا القبول والاستسلام التام سيأخذها في رحلة إلى جسدها الخامس حيث لا تبقى المرأة امرأة، لأنه عندها لكي تبقى امرأة يجب الاحتفاظ بشيء ما من الماضي.
في الواقع، إننا نحن كما نحن لأننا دائماً نحتفظ بشيء ما من أنفسنا... إذا قدرنا على ترك أنفسنا تماماً فسنصبح شيئاً جديداً لم نمر به من قبل.. لكن هناك تمسك ما في كيان الإنسان طوال الوقت.

إذا استسلمت المرأة تماماً حتى لرجل عادي، سيحدث تبلور فيها وستتجاوز الجسد الرابع... لهذا نجد أن عدة نساء قد تجاوزن الطبقة الرابعة بحبهم حتى لرجال عاديين جداً.
من النساء العارفات هناك السيدة العذراء وفاطمة وعائشة ورابعة والمجدلية... لم يفهم أحد أبداً سلوكهم الخارجي... لأنك لن تستطيع معي صبراً... وهل شققتَ قلبه؟!!
ما هي حقيقة العزوبية والبتولية عند السيدة العذراء؟؟...
ما معنى أن السيدة فاطمة من سدرة المنتهى من أعلى سماء..؟؟
ماذا كان هناك أسرار عند السيدة عائشة وهذا الذكاء الذي وصلها بالكواكب والفضاء؟؟
ماذا حدث في قلب رابعة حتى عشقت الله كل هذا العشق وذابت في الفناء؟؟
وما هي طبيعة الحب المقدس الذي نقل المجدلية إلى قمة الطهارة والقداسة والنقاء؟؟
تعجز الكلمات عن الشرح ولا أجرؤ حتى الآن على قول كل الأسرار لأن سوء الفهم وأبو جهل هو المسيطر والسائد بين الحشود....

لكن إذا قرأت بنفسك بين السطور ستشعر ما يوجد في الصدور.

كلمة العذراء لا تعني المرأة المعزولة التي لا تقع عيناها على أي رجل، وكلمة عازب أيضاً لا تعني الرجل الذي لا يلقي نظره على النساء.... بل العذرية عند المرأة تعني أنه لم يعد هناك عامل أنثوي متبقي داخلها لينظر إلى رجل آخر.
إذا أصبحت المرأة مستسلمة بشكل تام في حبها حتى لرجل عادي، فلن تحتاج للمرور بهذه الرحلة الطويلة... تلقائياً ستتحد كل أجسادها الأربعة وتقف عند باب الجسد الخامس.. لهذا نجد أن المرأة هي التي مرت بهذه التجربة وهي التي قالت مرةً: "الزوج هو الله" أو هو التجلي للألوهية والقداسة السماوية على الأرض.. هذا لا يعني أن المرأة قد اعتقدت فعلاً أن الزوج كان الله، بل معناه أن أبواب الجسد الخامس قد فتحت لها من خلال وسيط هو الزوج.
لم يكن هناك خطأ في ذلك القول، بل كان صحيحاً تماماً إذا فهمناه...
ما قد يحققه المتأمل من خلال جهد عظيم، تستطيع المرأة أن تحققه بسهولة من خلال حبها... مجرد حبها المطلق الصادق لشخص واحد يمكن أن يوصلها إليه.

إن إشعاع وجه ونور المرأة المكتملة قوي لدرجة أنه لا يتجرأ أي رجل ناقص أن يلمسها... لا يمكنه حتى أن ينظر إليها.. والمرأة الناقصة هي فقط التي يمكن أن ينظر إليها بطريقة جنسية.
عندما يقترب رجل من امرأة ويبادرها جنسياً، فالرجل ليس المسؤول الوحيد عن الموضوع... هذا النقص عند المرأة هو حتماً مشارك ومسؤول فيه... عندما يلمس رجل جسد امرأة ما وسط حشد مزدحم، فهو فقط نصف مسؤول.. المرأة التي استدعت اللمسة هي مسؤولة بقدر مماثل.. هي التي حرضتها ودَعتها، ولأن المرأة دورها سلبي فلا يمكن ملاحظة مبادرتها الخفية.. هذا ما دُعي بكيد النساء.. بما أن الرجل هو فاعل ومبادر فمن الواضح أنه هو الذي قام بلمسها.. لكننا لا نستطيع رؤية دعوة الآخر للمسة.

عندما يكتمل الإنسان... عندما تكتمل دائرة الطاقة داخله.. لن يكون فقط منيعاً تجاه الآخرين بل يمكنه حتى المشي على النار دون أن تحرقه... الشك يقطع دارة الطاقة.. وإذا مرّت أي فكرة من الشك في الفكر فالشخص الماشي على النار أو بين الناس سيحترق أو يصاب بالعين مثلاً...

إذا حققت امرأة مكتملة الحبَ التام لشخص واحد فسوف تقفر فوق أول أربع خطوات في الرحلة الروحية... بالنسبة للرجل الأمر صعب جداً لأنه لا يملك فكراً مستسلماً.. لكن من المهم معرفة أنه حتى المبادرة الرجولية يمكن أن تصبح تامة... على كل حال، لكي تكتمل المبادرة لا بد من تدخل عدة أشياء وأشخاص ولا يكفي دورك أنت فقط... أما في الاستسلام أنت وحدك المسؤول عن اكتماله ولا يهمك أي شيء آخر.. إذا أحببتُ أنا أن أستسلم لشخص ما يمكنني أن أفعلها بشكل تام حتى دون إخباره.... لكن إذا كان عليّ أن أكون مبادراً تجاه شخص ما، فذلك الشخص حتماً سيتدخل بالنتيجة النهائية.

لقد قيل أن النساء ناقصات عقل ودين... وقد تشعرون أن هناك انتقاصاً للنساء في هذا القول، لكن لا... قد تشعرون أن المرأة فيها نقص وعندها صعوبة ما.. لكن هذه من قوانين التعويض والتوازن في الطبيعة... وهذا القول ليس انتقاصاً بل وصف دقيق إيجابي للنساء.. معناه أن النساء عندهن هذا النقص لكن ما يعوضه شيء عظيم هو مقدرتهن على الاستسلام... الرجل غير قادر أبداً على الحب بشكل كامل بغضّ النظر عن مقدار الحب الذي يحمله تجاه امرأة ما... والسبب هو أنه مبادر ولديه قدرة أقل على الاستسلام... لديه عقل ودين!

إذا أصبحت أول أربعة أجساد عند المرأة مكتملة واتحدت في وحدة واحدة، ستتمكن من الاستسلام بسهولة كبيرة عند الخامس... وعندما تجتاز المرأة في الحالة الرابعة هاتين الخطوتين من الحب الداخلي وتصبح امرأة تامة، فلا يمكن أن تقف بوجهها أي قوة في الدنيا... وعندها لا يوجد أي أحد سوى الله بالنسبة لها... وفي الواقع، الشخص الذي أحبته في أجسادها الأولى الأربعة قد أصبح أيضاً إلهاً بالنسبة لها، لكن الآن، كل ما تراه صار الله، وأن ترى الله في كل شيء.....

هناك قصة جميلة في حياة رابعة عاشقة الله.... ذهبت مرة إلى أحد المقامات حيث كان الشيخ معتكفاً منعزلاً ولا ينظر إلى أي امرأة منذ سنين... لذلك لم يكن مسموحاً للنساء بزيارة المقام والدخول إليه.
أتت رابعة والأجراس في يديها وقلبها مغمور في حب حبيبها... دخلت مباشرة... فأوقفها الناس داخل المقام بسرعة وأخبروها أن هذا المقام ممنوع على النساء لأن الشيخ لا ينظر أبداً إلى النساء... فأجابت رابعة:
"هذا غريب حقاً... كنتُ أعتقد أن هناك رجل واحد فقط في هذا العالم.. وهو حبيبي الذي لا يحمل اسماً ويحمل كل الأسماء... فمن هو هذا الرجل الآخر؟ هل هناك فعلاً رجل آخر؟ أحب أن أراه إذا أمكن".
اندفعوا إلى الشيخ وأخبروه عن رابعة، وعندما سمع منهم جوابها ركض بسرعة إليها وانحنى احتراماً أمامها وقال:
"من السخافة أن ندعو إنساناً امرأة، عندما لا يوجد بالنسبة له سوى رجل واحد... قضية الرجل والمرأة قد انتهت بالنسبة لها... إنني أعتذر منكِ كثيراً وأطلب العفو... بسبب رؤيتي للنساء العاديات نظرتُ إلى نفسي فاعتقدتُ أنني رجل... لكن بالنسبة لامرأة من مكانتك، كوني رجلاً لا يحمل أي معنى".
عندما يصل الرجل إلى الجسد الرابع سيصبح رجلاً تاماً... يكون قد اجتاز الخطوتين الاثنتين لتحقيق اكتماله... ومن الآن فصاعداً لا يوجد أي امرأة بالنسبة له، صارت كلمة امرأة لا تحمل أي معنى عنده.... إنه الآن مجرد قوة من المبادرة والفعل، مثل المرأة التي تحقق الاكتمال في الأنوثة في الجسد الرابع وتصبح مجرد طاقة من الاستسلام...... لقد صارا الآن مجرد طاقة من المبادرة وطاقة من الاستسلام بنفس المقدار... والآن لم يعودا يحملان اسم رجل أو امرأة، صارا حضوراً من نور...

لقد تطورت طاقة المبادرة عند الرجل وأعطت مختلف أنواع الرياضة كالفروسية والرماية واليوغا والتأمل، وتطورت طاقة الاستسلام عند المرأة وأزهرت في أنواع الخدمة المكرسة وأنواع العلاجات الشفائية...
كلا الرجل والمرأة متماثلين.. ولم يعد هناك فرق بينهما الآن... لم يعد هناك إلا فرق بسيط جسدي خارجي...
والآن سواء سقطت القطرة وذابت في المحيط، أو المحيط دخل وذاب في القطرة، النتيجة النهائية تبقى نفسها...
قطرة الرجل ستقفز إلى المحيط وتندمج معه... وقطرة المرأة ستصبح هاوية كبيرة وتنادي المحيط بأكمله ليملأها...
ستستسلم وسيملؤها المحيط كله... حتى الآن لا يزال دورها سلبي متلقي... إنها الرحم الذي يحمل المحيط الهائل في طياته... ستدخل فيها طاقة الكون بأكمله...
والرجل، حتى في هذه المرحلة لا يمكنه أن يكون متلقي أو متقبل... لا يزال يحمل صفة القوة والمبادرة، لذلك سيقوم بالقفز ويغرق نفسه في المحيط....
في الأعماق السحيقة في كيانهما ستحمل شخصياتهما هذا الاختلاف بين الذكر والأنثى، وصولاً إلى نهاية الجسد الرابع... مملكة الجسد الخامس مختلفة تماماً.. لا يبقى فيها سوى الأرواح... لم يعد يوجد أي تمييز جنسي أو جسدي... ومن هنا فصاعداً تكون الرحلة ذاتها بالنسبة للكل.
حتى الجسد الرابع كان هناك فرق، وهو فقط فرق بين سقوط القطرة في المحيط أو سقوط المحيط في القطرة...
حتى نهاية الجسد الرابع يكون الفرق واضحاً جداً... وفي أي مكان قبلها، إذا تمنت امرأة أن تقفز في المحيط ستصنع صعوبات بالنسبة لها، وإذا تمنى رجل أن يستسلم للمحيط سيوقع نفسه في صعوبات أيضاً... عليك أن تكون واعياً لاحتمال الخطأ في كلا الحالتين.


إن لقاء الحب المطوّل يؤدي إلى تشكل دارة كهربائية بين الرجل والمرأة...
فما هي هذه الدارة؟ كيف تتشكل وما هي استخداماتها بالنسبة للأجساد الأربعة الأولى؟
وما هي علاقتها بالتأمل والتحوّل الداخلي؟

كما تكلمنا منذ قليل، المرأة نصف وكذلك الرجل نصف.. كلاهما طاقة أو كهرباء... المرأة هي القطب السالب والرجل هو الموجب.. وعندما يلتقي القطبان السالب والموجب ويشكلان دارة يتم إطلاق النور... هذا النور له عدة أنواع: قد يكون غير مرئياً أبداً، أو قد يكون مرئياً فقط في بعض الأوقات، أو قد يكون مرئياً بالنسبة للبعض وغير مرئي بالنسبة للآخرين.... لكن الدارة تتشكل دائماً في كل الأنواع.
لكن الاتحاد بين الرجل والمرأة مؤقت جداً لدرجة أنه بمجرد تشكل الدارة لا تلبث أن تنقطع... لذلك، هناك طرق وأنظمة لإطالة فعل الحب.. إذا استمر الحب وتجاوز نصف ساعة فيمكن رؤية الدارة الكهربائية تحيط بالحبيبين.. وفي التاريخ نجد كثيراً من الصور التي تشير لهذه الحقيقة، وكثير من القبائل البدائية الفطرية يستمر عندها الحب فترات طويلة لذلك تتشكل عندها الدارة.
في العادة من الصعب إيجاد هذه الدارة من الطاقة في العالم الحديث... وكلما كان الفكر مليئاً ومقاداً بالتوتر، يصير الحب أقصر ومؤقتاً أكثر.. القذف يحدث بشكل أسرع عندما يكون الفكر متوتراً.. وبازدياد التوتر يتسارع القذف، لأن الفكر الذي يقوده التوتر لا يهتم بالحب بل بتحرير الضغط... وفي الغرب، لا يشكل الجنس عندهم أي شيء أكثر من عطسة!... يتم رمي التوتر بعيداً والتخلص من العبء...
عندما ترمي بالطاقة بعيداً تشعر بالتخلص من العبء والحمل... عندما ترمي الطاقة تشعر بالتشتت والتفتت.
لكن الاسترخاء شيء، والتشتت شيء مختلف تماماً... الاسترخاء يعني أن الطاقة موجودة داخلك وأنت مرتاح.. أما التشتت يعني رمي الطاقة بعيداً وتبقى بعدها منهكاً.. فقدانك للطاقة يجعلك أضعف لكنك تعتقد أنك ترتاح!

هكذا مع ازدياد التوتر في الغرب، أصبح الجنس مجرد تحرير للتوتر، مجرد تحرر من ضغط الطاقة الداخلية.. حتى أنه صار هناك مفكرون غربيون غير مستعدين لإعطاء أي قيمة للجنس أكثر من قيمة العطسة!.. يدغدغك أنفك ثم تعطس، فيرتاح الفكر.. الناس في الغرب غير مستعدين لإعطاء أي قيمة أكثر من هذا، ومعهم حق، لأن ما يفعلونه هم في الجنس ليس أكثر من هذا.
والناس في الشرق يقتربون أيضاً من هذه النقطة والغلطة والغطة، لأن الشرق أيضاً صار متوتراً...
بعيداً في مكان ما من الجبال، ربما نجد إنساناً غير متوتر.. يعيش في عالم من الجبال والأشجار والأنهار، غير متأثر بالحضارة.. هناك حتى الآن يمكن أن تتشكل الدارة خلال قيامه بالحب.
هناك أيضاً طرق من التانترا يستطيع من خلالها أي شخص أن يولد دارة من الطاقة.. واختبار هذه الدارة شيء رائع، لأنه فقط فيها ستشعر بالاتحاد والوحدة... هذه الأحدية الأبدية لا تُختبر قبل تشكل الدارة.. حالما تتشكل الدارة لن يبقى العاشقان ككيانين منفصلين... سيصبحان جرياناً لطاقة واحدة ونور واحد... يختبران شيئاً يأتي ويذهب ويطوف، لكن الانفصال بينهما اختفى.

حسب شدة هذه الدارة، ستتناقص الرغبة للحب وتزداد الفترة الفاصلة بين اللقائين المتتاليين.. عند تشكل الدارة يمكن أن تختفي الرغبة لتكرارها طوال عام كامل لأن الرضى والإشباع قد تحقق.
أو افهمها بهذه الطريقة: عندما يأكل المرء وجبة طعام ثم يستفرغها.. عندها لن يحصل على أي شبع أو رضى من الوجبة.. الشبع لا يحدث بتناول الطعام بل بهضمه... عادة ما نشعر بأن فعل الأكل يجلب الشبع لكن هذا خاطئ.
فعل الحب له نوعان: أحدها هو مجرد الأكل، والآخر هو الهضم..
الذي نعرفه عادة كحب أو جنس ليس أكثر من أكل واستفراغ ولا نهضم فيه شيئاً... إذا حدث هضم لشيء ما فشعور الشبع سيأتي بعده ويستمر بعمق...
الشبع والامتصاص يأتي فقط عند تشكل دارة الطاقة... والدارة تشير إلى أن فكريّ الشريكين قد اندمجا وذابا في بعضهما البعض.. الآن لم يعودا اثنين بل واحد.. إنهما جسدان لكن الطاقة فيهما صارت واحدة.. والروح واحدة..

هذه الحالة من امتصاص الحب وهضمه تترك حالة عميقة من الرضى... وهي شيء مفيد جداً للمتأمل.

إذا كان هذا الحب ممكناً للمتأمل، فالحاجة للحب تتناقص كثيراً.. وعندها الفترة الفاصلة الطويلة تتركه حراً ليسير في رحلته الداخلية.. وحالما تبدأ الرحلة ويأتي فعل الحب الداخلي مع الرجل أو المرأة الداخلية، فالرجل الخارجي يصبح بلا فائدة والمرأة الخارجية تصبح بلا فائدة.
كلمة العزوبية أو البتولية عند الإنسان تعني أن فعل الحب عنده يجب أن يرضيه ويشبعه كثيراً لدرجة أنه يترك سنيناً بأكملها من العزوبية بعده.. حالما يحقق المتأمل هذه الفترة الطويلة وينطلق في رحلته الداخلية، فالحاجة للحب الخارجي تختفي تماماً.
هذا مخالف تماماً للجهل والكبت الذي نجده عند من يدعي العزوبية في أديرة الرهبان والراهبات.. إنهم لا يعرفون شيئاً عن الحب الداخلي ويضيعون طاقة هائلة في تجنب المرأة أكثر مما لو قاموا بالحب العادي.
في الحقيقة، الاتحاد الخارجي مع المرأة هو مجرد لمحة لكنها أساسية لبداية الطريق إلى الحب الداخلي..
على الطاقة الحيوية أن تتحرك إلى مكان ما.. إذا استطاعت أن تذهب للداخل فعندها فقط يمكن أن تحرف عن الهدر للخارج... إذا لم تدخل فلا بد أن تخرج... ولا فرق سواء المرأة حاضرة مادياً أم وهم في مخيلتك.. والأمر نفسه عند المرأة...
إن دارة الطاقة المتشكلة تحيط الإنسان العادي فقط خلال فترة الحب العادي.. لكن عند الرجل الذي اتحد مع امرأته الداخلية ستبقى هذه الدارة أربع وعشرين ساعة في اليوم... وستصبح أكبر وأقوى مع ارتفاعه في كل مقام... ترسم حوله هالة منيرة من الحب والسلام...

لماذا لم يتم رسم أي صورة للنبي؟؟ وكذلك عدة حكماء مثل بوذا لم يرسموه إلا بعد 500 سنة من وفاته، وهذه الظاهرة حدثت عدة مرات في التاريخ... هذه الأسرار لن تجدها في كتب التاريخ أو الأديان والتفاسير... لقد قال بعض الصحابة المقربين عن النبي الحبيب أنهم عندما اقتربوا وراقبوه بيقظة مركزة، أن جسده يختفي ولا يبقى إلا النور والحضور.. وأيضاً كان والده يدعى أبو النور يحمل نوراً في جبهته وقد انطفأ عندما حدث الحمل بالنبي.. أي متأمل يمكنه أيضاً أن يختبر مثل هذه الحالات وأكثر... فنحن حقاً لا شيء.. يشيء بما شاء الكون... لكن الآن صارت نظرة الناس سطحية.. ضاعت البصيرة وتعلقنا بالبصر.. أولئك الذين شاهدوا السيد المسيح عن قرب أيضاً قالوا أنه غير موجود إلا كهالة من نور.. وكثير من العارفين والأنبياء والأولياء...
إذا نظرنا بيقظة تامة للناس في هذه المكانة والمرتبة فلن نرى إلا الطاقة المشعة.. نور من نور.. ولن نرى أي جسد أمامنا إلا الحضور...


بعد تلاقي كل جسدين داخليين تتضاعف الطاقة
بعد الجسد الرابع تصل إلى اكتمالها
في الخامس لا يبقى إلا الطاقة
في السادس ستبدو هذه الطاقة متصلة مع النجوم والسماوات
وفي المقام السابع حتى الطاقة ستختفي
تختفي المادة ثم تختفي الطاقة.. ولا يبقى إلا الفناء واللقاء بالله






رد مع اقتباس
قديم 31-12-2010, 20:53   رقم المشاركة : 7
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


كط رد: من نكون ... ؟؟؟

سلام الله عليكم


أووووووه dgt أخيرا عادت لنا سارة .. كما نحب ان نراها

موضوع غاية في الروعة ..

الجسد الاول نتركه في الارض و يدفن عليها
الجسد الثاني و الثالت و الرابع و الخامس و السادس يتم استهلاكهم في البرازخ و نترك في كل برزخ جسد ..

الجسد السابع = الروح .. فهو الحقيقة و عالم الحقيقة

الذكر و الانتى = السالب و الموجب .. عند الالتقاء تلتحم الاجساد السبعة اعنى الارواح و تكون الطاقة الوحيدة التى خلقنا منها

ذكر و انتى = روح واحدة فقط أي نفس واحدة

اي ان الله خلق من كل نفس زوجها و انشطرتا و تلتحمان لتكونان الروح الاصلية عند الحساب

الرجل = الايجابي
المرأة = السلبي

عند الالتقاء يلتحم الايجابي بالسلبي و يكون عالم الحقيقة

شكرا سارة على الموضوع الرائع







التوقيع :
الباطن اتجاه فكري كل هدفه الوصول بك الى معرفة الحقيقة المحيطة بك و السمو بفكرك و روحانيتك ..

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2010, 21:15   رقم المشاركة : 8
أميرة الاسرار
 
الصورة الرمزية أميرة الاسرار





أميرة الاسرار غير متواجد حالياً

أميرة الاسرار has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

نور المنتدى بالغاليه ساره وبموضوعك الرائع
هلا ومرحبا بك;)
الإرادة والرغبة والخوف والرجاء والتشوق والحب والطموح واستشراف الأشياء والتحسب للأشياء كلها ملكات في الإنسان وقدر مذخورة فيه منشأها الأول وسببها أنه نُفخ فيه من روح الله،وهو أهم ما تعطيه الروح للإنسان من خصائص، قبل أن يُنفخ فيه الروح مستحيل أن يكون كائناً مختاراً، مستحيل أن يكون كائناً مكلفاً أصلاً،
فالإنسان فيه جزء غير طبيعي هو الروح هذه، جزء ليس مادي ولا حيوي، وهو شيء أبعد من ذلك، هو هذا الجزء الإلهي الروحاني، وليس معناه أنه جزء من الله، بل هو جزء إلهي منسوب إلى الله أي كُرمنا به من الله، خلقه الله فينا ميزة لنا.

شكرا لشيخنا شيخ الاسرار على الموضوع القيم
وامتناني للاخت ساره على المشاركة الرائعة,gd







رد مع اقتباس
قديم 01-01-2011, 07:48   رقم المشاركة : 9
سارة





افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

وعليك السلام شيخ الاسرار الكريم
مواضيعكم الرائعة هي التي تجعلني اعود هذا ان كنت قد بعدت احيانا او صمت فترة
من نكون ؟؟ جملة صغيرة ولكن فيها معنى الوجود
فمن عرف نفسه عرف ربه وفي انفسكم افلا تبصرون
حقيقة واضحة جدا وصعبة جدا ان تعمقنا فيها سننسف غبار تراكم عبر قرون
معتقدات وقوانين وقيم توارثناها منا من يعيش ويموت ويبقى على السطح دون ان يتلمس بفطرته الاصلية الحقيقة ومنا من يلاحظ ان هناك خلل فيما توارثناه ونشأنا عليه فيبدأ بالتفتيش عن حقيقته وميزانه هو الفطرة
نقرأ كثيرا لتيارات مختلفة كل شئ بما فيه الكتب المقدسة ولكن يجب ان نقرأ داخليا ان نقرأ ببصيرتنا وليس بأهوائنا ان كنا نريد الحقيقة
كثيرا مااستوقفتني آية في القرأن الكريم وهي : وخلقنا لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنو اليها وأسقطت هذه الآية على العلاقات الزوجية في المجتمع فتلمست ان المقصود شئ آخر
وبحثت في نفسي عما اقرأ لاالتمس صدق ما اقرأ
وان كنت شيخي الكريم الطريق الى الحقيقة فاانا اعتبر نفسي في بداية هذا الطريق
اشكرك لهذا الموقع واشكرك لكلماتك التي اسعدتني







رد مع اقتباس
قديم 01-01-2011, 07:55   رقم المشاركة : 10
سارة





افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

اميرة الاسرار والالوان
فنانتنا العالية والرائعة
انت من تنورين المنتدى بروحك النقية وريشتك الرائعة التي تعكس ما في داخلك وتجعلك مقروؤة لمن يقرأ الخطوط كما يقرأ الحروف والسلوك والاشارات والعيون
اسعدتني كلماتك وكلمات شيخنا الكريم
امتناني وشكري لكم انتم







رد مع اقتباس
قديم 03-01-2011, 16:55   رقم المشاركة : 11
أبو تراب
عضو مميز





أبو تراب غير متواجد حالياً

أبو تراب has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

هذا ماهو كلام؟؟؟


لالالالالالا


والله

هذا يورانيوم

وقود

ذري

أمتلأت خزاناتي منه

وحان وقت ألأنطلآق

أ نننننننننننننننننننننننننننننننطلق ياعمهوج,gd


............................................


عمهوج







رد مع اقتباس
قديم 17-11-2013, 20:05   رقم المشاركة : 12
الباسل
 
الصورة الرمزية الباسل





الباسل غير متواجد حالياً

الباسل has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

موضوع مهم جدا لكل مبتدئ و واصل ارجوا من الجميع قرائته

(هنا وافق الفكر على فكرة أنها ستصبح عمياء و لذلك توقفت قوة تيار الحياة عن وصولها لعينيها...)

كلامك درر يا شيخنا







رد مع اقتباس
قديم 14-04-2014, 00:16   رقم المشاركة : 13
مجد الدين
عضو مميز
 
الصورة الرمزية مجد الدين





مجد الدين غير متواجد حالياً

مجد الدين has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

الله الله الله ما هذا الكلام ما هذه الاجابة و ماهاذا العلم ؟؟؟


هذه صواريخ نووية قد محت عني جراثيم الوعاظ و اتلفت افكارهم من عقلي و وضعتهم في سجن ازلي


انا ايضا ممن كانوا احد القطعان التابعين لهؤلاء الدجالين و لكنني لم اكن لهم كسائر القطعان فقد كنت متشككا في كلامهم و صاحب افكار ثورية و لطاما كنت اخلف راي العامة في معتقداتهم و حصل ان اصبحت اسمع بعض الشائعات عن كوني ساحر ة هذا رهييييييب فقد صدمني بشدة و ما هذا الا لانني كنت ابحث عن بعض الكتب الروحانية النادرة و الح في البحث عنها و عندها ادركت حقيقة المجتمع بانهم صم بكم عمي فهم لا يعقلون و اصبحت ابحث في الخفاء و اتوارى عن الانضار و اعمل وراء الستار و ليس لي الا ان اسال الله السداد و التوفيق في هذا المجال الشريف الذي بدات في البحث فيه حديثا و الحمد لله انه لم يفتني عليه من عمري الكثير فانا ما زلت شبابا و ما زلت في مقتبل العمر فتبارك الله ما شاء الله عليك يا شيخنا الوقور و وضع لك هذا العمل في موازين حسناتك يا رب آمييييين







رد مع اقتباس
قديم 22-04-2014, 09:47   رقم المشاركة : 14
حسين الهاشمي
 
الصورة الرمزية حسين الهاشمي





حسين الهاشمي غير متواجد حالياً

حسين الهاشمي has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

سبحان الله والله انا كنت من الغافلين اين نحن من الحقيقة تبارك الله احسن الخالقين بارك الله بك يا شيخي الكريم على هذا الدرر الثمينة التي ليس موجودة في الكتب ولا عند رجال الدين الذين نتبعهم انهم كانو خاطئين الحمد لله الذي هدانا لهاذا الحقيقة النورانية والطريقة الا متناهية







التوقيع :
ان كنت تبحث عن مسكن الروح فانت روح وان تكن تفتش عن فطعة خبز فأنت الخبز
وان تستطع ادراك هذه الفكرة الدقيقة فسوف تفهم ان كل ما تبحث عنه هو انت
رد مع اقتباس
قديم 17-07-2014, 21:14   رقم المشاركة : 15
الصالح
عضو ذهبي





الصالح غير متواجد حالياً

الصالح تم تعطيل التقييم


منمنم رد: من نكون ... ؟؟؟

اقتباس
البومة .. لا ترى الا في الظلام ..

و البومة تعيش اصلا في الظلام ..



يا حكيم

سلام قولا من رب رحيم

يا شيخنا أجزت لنا رؤية الحقيقة فياربي بارك في جميع ردودك آمين آمين آمين البومه هي البومه و لو فتحت عيناها تظل بومه فيارب أحرق نورها و اشفي غلنا منها فهي روح
بعيده عن كل حقيقة






رد مع اقتباس
قديم 19-07-2014, 03:02   رقم المشاركة : 16
علي سيف





علي سيف غير متواجد حالياً

علي سيف تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

امين







رد مع اقتباس
قديم 28-01-2015, 13:59   رقم المشاركة : 17
محمد ال عباد
 
الصورة الرمزية محمد ال عباد





محمد ال عباد غير متواجد حالياً

محمد ال عباد has a brilliant future


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

*88







التوقيع :
مـــــن حمـــــل منهــــــا نــــــدم ومــــــن لــــــم يحمـــــل منهــــــا نـــــــدم
رد مع اقتباس
قديم 22-05-2016, 16:04   رقم المشاركة : 18
صابر
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية صابر





صابر غير متواجد حالياً

صابر تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

أجمل ما قرأت
الله يخليك لنا يا شيخ







رد مع اقتباس
قديم 12-01-2018, 09:46   رقم المشاركة : 19
الدمياطي
عضو نشيط





الدمياطي غير متواجد حالياً

الدمياطي تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: من نكون ... ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



من القلب الي القلب

جزاكم الله خيرا







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
ماوراء الطبيعه, ميتافيزيقيا, الخوارق, الطاقه, باراسيكولوجي, علوم


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع قســم خــاص المنتدى الردود آخر مشاركة
حتى نكون منطقيين ........ شيخ الأسرار الباطنية قاعة المهدي الخاصة 13 11-06-2013 21:37
عشرة طرق لتكون شخصية قوية مستقلة شيخ الأسرار الباطنية مواضيع عامة .. مع المرشد ! 1 07-01-2013 09:49

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأينا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
نحن غير مسؤولين عن اي تعاون مالى بين الاعضاء و كل عضو يتحمل مسؤولية نفسه

الساعة الآن 05:04

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
G @ albatine.ORG

ترقية الباطن