العلوم الباطنية الخفية

الانتقال للخلف   منتدى العلوم الباطنية و الاسرار الخفية > مواضيع .. استشارات و توجيهات > قاعة المهدي الخاصة

الملاحظات

قاعة المهدي الخاصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 11-09-2010, 17:23   رقم المشاركة : 1
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


Lightbulb الدين و التدين و الحياة

سلام الله عليكم ..


ان النظرة الشامله لسكان هذا الكوكب الذى نعيش عليه توضح لنا ان المخلوقات التى تعيش عليه من بنى الانسان, تنقسم الى قسمين, قسم يؤمن ان هناك الها هو الذى خلق الكون بما فيه الانسان, وقسم لايؤمن بوجود اله وبأن الكون قد خلق بمحض الصدفه.


اما القسم الأكبر والذى يؤمن بأن هناك الها ( وإن اختلفت نظرتهم ومفهومهم لمعنى تلك الكلمه, اله) فينقسم الى عدد كبير من الاقسام , ويتميز كل قسم منها بأسم او هوية خاصة به تفصله عن غيره, وهو اسم الديانه التى ينتمون اليها, مثل الاسلام والمسيحيه واليهوديه والبوذيه والهندوسيه وعددا كبيرا من الاديان الأخرى. وتختلف الأعداد بين تلك الديانات , فمنهم ديانات ذات اعداد كبيرة واخرى اعدادها قد لا تبلغ المليون بأكملهم غير انهم يطلقون على انفسهم اسما دينيا وينتمون الى دين له خواصه ومقوماته وتوجيهاته وشروطه مثله فى ذلك مثل الاديان الأخرى التى تبلغ عشرات او مئات الملايين.

يتحتم على ان اوضح ايضا ان تلك الاديان تنقسم فيما بينها انقسامات صغرت او كبرت, الا ان كل جماعة منها قد اتخذت لنفسها صورة ومعنى واتجاها وتفسيرا مختلفا عن البقيه الباقيه ممن ينتمون الى نفس الدين بصفة عامة وميزت نفسها بالأسم الذى اختارته لنفسها, ومن المضحك حقا ان بعضهم يكنون عداء اشد عنفا للجماعات الأخرى التى تنتمى الى نفس الدين من عدائهم للأديان الأخرى.

فى نظرة سريعة الى هذا الكوكب الذى نشترك جميعا فى العيش على سطحه, نجد ان الاحصائيات تشير الى تجمعات دينيه كبيره فى كل من المسيحيه والاسلام اللذان يبلغ عدد المنتمين اليهما معا حوالى 54% من سكان الكرة الأرضية, اما البقيه فتنتمى الى اديان كثيرة اخرى اكبرها عددا هم الهندوس, ويبلغ عددهم حوالى 14% ثم البوذيه واديان الصين الأخرى وكل منهم حوالى 6%. كما ان هناك عددا كبيرا ممن لايعتبرون انفسهم ملحدين , غير انهم مع ايمانهم بأن هناك إله او ان هناك خالق, فهم لاينتمون الى اى من الاديان المعروفه وقد يبلغ عددهم فى العالم مايقرب من 16%, اى هم اكبر من الديانه البوذيه .. الديانة اليهودية تمتل 0.1 بالمئة بالعالم لأنها ديانة منغلقة على نفسها و لا يوجد بها مبشرون أو دعاة و حتى الوقت الحالى كل شخص امه ليست يهودية ليس مرحبا به لاعتناق الديانة اليهودية .

لقد فكرت كثيرا فى مسأله الدين, وفكرت لو اننى كنت قد ولدت فى اسرة غير مسلمه مثلا لكنت الآن ادين بالدين الذى ولدت عليه على على دين تلك الدولة أو الاسرة التى أولد فيها , شأنى فى ذلك شأن الغالبيه العظمى من سكان العالم ربما 99% منهم او اكثر, فعدد الذين يتحولون من دين مولدهم الى ديانة اخرى لايبلغ حتى جزءا صغيرا من 0.001% من تعداد سكان العالم.

عندما يولد الانسان فى اسرة مسلمة او مسيحية او بوذية او اى ديانه اخرى, فإن هذا الانسان سواء رضى ام لم يرضى وسواء ارد ام لم يريد وسواء اعترف بذلك ام لا, فإنه يرضع هذا الدين مند رضاعته للبن امه. وينشأ بين اسرته واقاربه خاصة فى المجتمعات ذات ديانه الأغلبيه الواحده وهو معرض بطريق مباشر وغير مباشر الى عمليه ((برمجه وغسل مخ مستمر)) لاينقطع من خلال الروض و المدرسة و الاعدادية و الثانوية و المحيط و المجتمع و التقاليد و العادات , و بأن ذلك الدين هو الدين الصحيح او الدين الحق , وسواء سمع ذلك فى دور العبادة او فى تجمعات الاهل والأقارب ام لم يسمع ذلك مباشرة فهو يدرك ان الأديان الأخرى ليست اديانا صحيحه او ان بها عيبا خطيرا او انها محرفه او ان الله لم يرسلها أوهى اديان مخترعه او مزيفه وان معتنقوها ذاهبون الى الجحيم لا جدال فى ذلك وانه هو ومن يدينون بدينه وحدهم الذين رضى عنهم الله وسيدخلهم جناته من اوسع الأبواب.............ولا تنتهى تلك الصفات السلبيه للأديان الاخرى التى ينشأ عليها ذلك الشخص فى السنوات الاولى من حياته حتى يبلغ الحلم والنضوج, وعادة حتى بعد ان يشب وينضج, لا يستطيع شيئا ان يخترق تلك التحصينات المضاده للأديان الأخرى والتى تشبه المضادات الحيويه للأمراض, اى انها مضادات حيوية للأديان الأخرى قد زرعت فى عمقه الفكرى والعقائدى. وتمرالسنوات ولاتتغير الأغلبيه ولا تحيد عن معتقادتها التى نشأت عليها وفى معظم الأحيان حتى تنتهى اعمارهم ويوارون الثرى.

قليل جدا من هؤلاء الذين يتعمقون فى دراسة ومحاولة فهم ذلك الشيئ المسمى دين, ونسبتهم فى العالم نسبة ضئيله بالقياس لمن ليس لديهم اى رغبة فى التفكير والمقارنه بين ما لديهم وما لدى غيرهم. ومن هؤلاء من لدية الجرأه الفكريه وحب الاستطلاع فى ان يتخطى الرأى الشائع والأفكار الملقنه عن الدين الأخر, ولا يخشى المفاجأت.......


ومن هذا المنطلق, نجد ان نسبة الذين يتحولون من دين الوراثه الى دين اخر هى نسبة ضئيلة بالقياس الى تعداد سكان العالم. ومن وجهة نظرى المتواضعة, فهؤلاء الذين كانت لديهم الجرأه على الدراسه والمقارنه ثم اتخاذ القرار بإختيار دين اخر بما يتفق مع ما قد اقتنعوا انه هو الدين الأفضل, هم فى العادة اكثر ايمانا من هؤلاء الذين ورثوا دينهم دون اختيار او دون بحث او دون اقتناع.


لكى اوضح الصوره, خذ مثلا مسلما ولد على دين الاسلام, لم يفعل فى حياته التعسة شيئا يعد من ما يتطلبه الاسلام مثل الصلاة او الصيام او الزكاه او من العمل الصالح ....الخ, لكنه مسلم كما تقول بطاقته الصادرة من الدوله, او كما يدل عليه اسمه ( محمد مثلا) , ثم انسانا اخر لم يكن مسلما بالوراثه, غير انه كان من هؤلاء الذين كانت لديهم الجرأه على تقييم دينهم الموروث, ثم قرر بعد المقارنه والدراسه ان يتحول الى الاسلام, عن اقتناع بما يدعو له ذلك الدين, فأيهما تعتقد اكثر ايمانا وفهما للدين!!!









رد مع اقتباس

قديم 11-09-2010, 17:27   رقم المشاركة : 2
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: الدين و التدين و الحياة

يتبــــــــــــــــــــع


لا جدال ان هناك الكثير من الناس ايضا ممن قاموا بالمقارنه العادله ((دون تحيز ودون تأثير من عملية غسل المخ التى تعرضوا لها طوال السنوات الأولى من حياتهم بقدر ما استطاعوا)) بين دينهم ودين اخر , ولا اقول جميع الاديان الأخرى فهذا ضرب من المستحيل, ثم قرروا ان ما يدينون به هو الأصلح وهو الدين الحق ثم بقوا على دينهم وازدادوا ايمانا. ولكن هل هم اغلبية ام اقلية, انظر حولك, ثم اخبرنى ماذا وجدت.


غير انه ايضا علينا ان نكون واقعيين, فمن المستحيل ان يتسع وقت الانسان ان يقضى عمرة فى مقارنه بين دينه الموروث وجميع الاديان الأخرى, هذا امر يشبه الاستحاله ان لم تكن الاستحاله نفسها, وعندما اتحدث عن المقارنه, فأعنى المقارنه العادله الدقيقه والحياديه , مما يعنى الالمام التام بثوابت وتفاصيل الاديان الاخرى, فلن يكفى عمر الانسان ان يتعرف على كافة التفاصيل للأديان الأخرى, بل لا يكفى للتعرف على كافة التفاصيل لدين واحد اخر, بل ايضا انه من واقع الحقيقه المؤلمه ان الغالبية العظمى لاوقت لديها للإطلاع على التفاصيل الكامله للدين الذى يتدينون به ومن ثم فهم لايعرفون الكثير عن دينهم نفسه.

من الواضح جدا ان ليس لمخلوق على وجه الارض ان يستطيع ان يحكم على دين اخر, او على الاديان الاخرى, ان لم تكن قد اتيحت له الفرصة ان يعرف عادة الا قشورا عن الدين الاخر. وعلينا ان نتساءل, هل حقا ان كنت مسلما, وتؤمن تماما ان المسيحيه على خطأ فيما يتعلق بكذا وكذا وكذا, فهل غفل اكثر من 2000 مليون مسيحى عن حقيقة ما تقول, هل هناك 2000 مليون من الأغبياء المعتوهين ممن لم يخطر ببالهم تلك النقط التى تؤمن انت بأنها خطأ ايمانا تماما مثل تلك الكذا والكذا والكذا, ام ان هناك شيئا ما لم تعرفه انت عن دينهم يجعلهم يتمسكون به كما تتمسك انت بدينك , ونفس الشيئ يقال لمسيحى يعتقد ان الاسلام ليس دينا وليس هناك طريقا الى الجنه سوى عيسى ....الخ, فهل غفل اكثر من 1400 مليون مسلم عن ذلك وكيف يمكن لهذا العدد الهائل ان يكونوا بهذا الغباء, وقس على ذلك فيما يتعلق بكافة الأديان الأخرى.

هل من الممكن ان نفترض ان الله ارادها بهذا الشكل, اذ نجد ان من المستحيل على الفرد العادى بعد ان ورث دينه من اسرته, ان يبحث بموضوعيه كامله ويقارن بين دينه وبين الاديان الأخرى , انه لم يكن له يدا مطلقا فى ان يولد على هذا الدين او على ذلك الدين فهذا امر الله, وكما رأينا انه من المستحيل ان تسمح له حياته المحدوده وامكانياته ان يقارن دينه بجميع الاديان الاخرى او حتى بحفنه منها كى يتيقن من صحة او عدم صحة الدين دينه الموروث , او حتى بدين واحد اخر مقارنة عادله وكاملة متكامله, حتى فى هذا العصر وهو عصر توافر المعلومات, كما اننا لايجب ان ننسى موضوع رضاعة الدين الموروث والتى لا يستثنى منها احدا وتأثيرها على موضوعيه وحياديه التقييم العملى للعقيده , فما هى مسؤليه الانسان بعد ذلك تجاه الله سبحانه وتعالى , ولا اريد لأحد ان يقيس او يقيم تلك المسؤليه بمقياس او بمعادلة او بحكمه او بقول نابع من دين معين , اى كأن يقول القرآن قال كذا وكذا, او الأنجيل قال كذا او كذا او التوارة قالت .......الخ. فإنه ان يفعل ذلك فقد انحاز بطريقة مباشرة وغير مباشرة الى دين ما وعقيدة ما قبل ان تبدأ عملية التقييم نفسها.

الخلاصة هنا رغم صعوبه الموضوع, هى سهلة وبسيطه, شخصيا اتيحت لى الفرصه ان احاول ان اتفهم ابعاد بعض الديانات الأخرى والعقائد الأخرى, وبالطبع لا ادعى اننى قد تبحرت فى أعماقها , غير انى وجدت نفسى قد قررت عن يقين ان الاسلام الذى ولدت عليه هو ما يناسبنى وهو ما انا مقتنعا به وما سأبقى عليه, فهل بعد ذلك ادعى اننى اعرف كل شيئ يجب معرفته عن الاسلام , وان لدى الإجابه على اى سؤال قد يخطر فى ذهن انسان عنه, بالطبع لا .. لازالت لدى عددا من الاسئله عن الاسلام تحتاج اجابات واحاول قدر جهدى ان اجد الاجابة عليها مستعينا بقراءاتى وبتفكيرى وتوسعى فى قراءة وجهات النظر الأخرى من حولى, ولقد كانت احدى التعديلات التى طرأت على عقيدتى بناء على ذلك, هو تيقنى بعد سنين طويله من التساؤل عن صحة الاحاديث التى كانت دائما ما تثير حفيظتى وشكوكى بسبب تضاربها مع القرآن ومع المنطق وحتى مع بعضها البعض,من انها لا علاقه لها بالإسلام, او على الاقل بالإسلام الذى انتمى اليه. كذلك استخلصت من ذلك اننى لا يجب ان احكم على دين اخر مطلقا, طالما لست ملما تماما بتفاصيله, اما ما اعنيه بكلمة ( احكم) فهو ان اصفه بأى صفة من الصفات السلبيه المعروفه, او ان اصف اتباعه بأنهم كفرة او ذاهبون الى الجحيم او ماشابه ذلك من التعبيرات التى تتبادل فى المناقشات و المنتديات الاخرى والتى عادة لاتؤدى الى شيئ سوى مزيدا من الحقد والغضب والكراهية بين الناس من مختلف الأديان. كما انه ليس من حق الأخرين من الأديان الأخرى ان يحكموا على دينى بنفس الطريقه فكلا الحكمين يعوزهما العلم والمعرفه الكامله . لأننى اؤمن تماما ان الله ارادها كذلك كما هى, ونحن لن نغير من ارادته شيئا شئنا ذلك ام لم نشأ. له فى خلقه حكما, انما علينا ان لا ننسى , ان الغالبيه العظمى من الناس لم يختاروا بأنفسهم ذلك الدين الذى يدينون به , بما فيهم انا, وانت.






رد مع اقتباس
قديم 17-09-2010, 19:37   رقم المشاركة : 3
zaina
عضو مميز





zaina غير متواجد حالياً

zaina has a brilliant future


افتراضي رد: الدين و التدين و الحياة

السلام عليكم شيخ
لكن يجب ان نبحت عن الحقيقة فطرة الانسان تقوده لذالك ادا كانت سليمة
الدين تعرضوا لغسيل مخ منذ صغرهم يصبح لديهم خلل في فطرتهم هنا الاشكالية







رد مع اقتباس
قديم 10-10-2010, 05:27   رقم المشاركة : 4
هادى





هادى غير متواجد حالياً

هادى has a brilliant future


افتراضي رد: الدين و التدين و الحياة

بارك الله فيكم سيدي الكريم وجزاكم الله خيرا على هذا الكرم واسال الله ان يمدكم بمزيد من نوره وفتحه







رد مع اقتباس
قديم 10-06-2012, 20:26   رقم المشاركة : 5
تبكي الطيور
عضو مميز





تبكي الطيور غير متواجد حالياً

تبكي الطيور has a brilliant future


افتراضي رد: الدين و التدين و الحياة

سلمت ع الطرح،،
مآننحرم منك ولأمن جديدك ~
ولأمن كرمك آلمميز ...
جزاك الله خير الجزاء..
،،

..






رد مع اقتباس
قديم 25-12-2012, 19:03   رقم المشاركة : 6
محمد ابو الياس
 
الصورة الرمزية محمد ابو الياس






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة : G
موعد المتابعة : 2018.05.09
ساعة الاتصال : 22:00PM

محمد ابو الياس غير متواجد حالياً

محمد ابو الياس has a brilliant future


افتراضي رد: الدين و التدين و الحياة

نفعنا الله بك شيخي الفاضل سيدي مولاي المهدي شيخ الأسرار وبارك لك في صحتك وعمرك وبصرك وفي كل مارزقك ورحمك ورحم والديك برحمته التي وسعت كل شيء.







التوقيع :
رد مع اقتباس
قديم 27-03-2013, 23:15   رقم المشاركة : 7
الباسل
 
الصورة الرمزية الباسل





الباسل متواجد حالياً

الباسل has a brilliant future


افتراضي رد: الدين و التدين و الحياة

حفظكم الله شيخنا يقول سبحانه وتعالى ( أفمن كان على بينة من ربه كمن هو أعمى) اذ أن الدليل و البينة و العلم ينير الدرب و يحصن الغقيدة. موضوع يشغل البال و يوسع دائرة الفكر, جزاك الله خير الجزاء.







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع قســم خــاص المنتدى الردود آخر مشاركة
التدين الالهى الحقيقى ... الأخوية البيضاء مشاركات حرة 19 03-03-2018 19:49
الحب في زمن ... الدين الإدريسي مشاركات حرة 0 28-12-2014 06:18
هل الدين أفيون؟ عذبة السجايا مشاركات حرة 17 31-07-2014 17:58
الخدمة القمرية شيخ الأسرار الباطنية أسرار العلوم الروحانية .. 8 07-05-2014 09:35
محي الدين بن عربي أميرة الاسرار مشاركات حرة 6 07-03-2011 10:55

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأينا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
نحن غير مسؤولين عن اي تعاون مالى بين الاعضاء و كل عضو يتحمل مسؤولية نفسه

الساعة الآن 11:08

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
G @ albatine.ORG

ترقية الباطن