العلوم الباطنية الخفية

الانتقال للخلف   منتدى العلوم الباطنية و الاسرار الخفية > مع المهدى ! > قاعة المهدي الخاصة

الملاحظات

قاعة المهدي الخاصة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16-01-2017, 09:17   رقم المشاركة : 29
القناص






الاستشارات:
الاستشارات لغاية :
برنامج حسابي :

خاص بالادارة:
تحت الانجاز :
تحت الانجاز :

القناص غير متواجد حالياً

القناص has a brilliant future


افتراضي رد: الحقيقة ............

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الادريسي سلام الله عليك
شيخنا يتكلم وهو براحة عقله ونفسه وسلام داخلي أتدري لماذا
لأنه تحرر من سجن الأفكار والمعتقدات التى تقيدك أنت وسما بنفسه إلى مستوى النفس المطمئنه و إلى مستوى الروح المتحرره من كل علائق الدنيا حتى أصبحت تطوف في ملكوت الله بحريه
(أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
ان التغير الشخصي يأتي من خلال رحلة الاستكشاف الذاتي من خلال استكشاف كنوزنا الذاتيه من خلال البحث عن صفاتنا الداخليه
لكي نغير الأحوال الخارجيه يجب أن نغير الأحوال الداخليه في أنفسنا يحاول أغلب الناس تغيير الأحوال الخارجيه بالعمل مباشره على تلك الأحوال فيكون حل عقيم وعبث لا ينفع أو يكون حل مؤقت إلا إذا أنجز بتغيير للأفكار والمعتقدات أولا
كل البشر قد غذو من الآباء والمدرسة ومن تجارب حياتهم بأفكار ومعتقدات وهي عباره عن قظبان سجنه واصنام تم نحتها في عقله هذه المعتقدات لا تغير فقط ادراكك للحقيقه بل لديها تأثير على كل نواحي حياتك
أنا اقول أولا اكسر هذه الأصنام من عقلك وأخرج من هذا السجن الذي تعيش به من خلال تغير الأفكار والمعتقدات التي تم حشوها عنوة منذ الصغر نتبع النظم والعادات السلبيه والمنطق الارسطي المتحجر وحينما ننمو ونكبر متبعين لتلك الطرق من التفكير فإن الكثير الكثير مما يكون الجوهر الحقيقي منا ومن وماذا نكون يمحى من تفكيرنا
فعليك أن تستعيد قوتك وامكاناتك وطبيعتك التى وهبها الخالق لك توقف عن العيش بفكرة غيرك
ماذا يجب أن تكون اتبع حكمتك الخاصه الباطنية ثق بقدرتك على الإنجاز في الحياة على حقيقتك الباطنه أنت
الشخص الوحيد الذي يستطيع تغير حياتك هو انت
أما أن تقوم أنت بعمل قراراتك أو أن تختار العيش باتباع قرارات غيرك
لتحيا هو أن تتغير لتتغير هو أن تنضج لتنضج هو أن تسير في خلق نفسك بلا نهايه







رد مع اقتباس
قديم 16-01-2017, 17:24   رقم المشاركة : 30
الإدريسي
 
الصورة الرمزية الإدريسي






الاستشارات:
الاستشارات لغاية :
برنامج حسابي :

خاص بالادارة:
تحت الانجاز :
تحت الانجاز :

الإدريسي غير متواجد حالياً

الإدريسي has a brilliant future


افتراضي رد: الحقيقة ............

أهلا بك أخي القناص،

ما قصدته أن الشيخ في راحة من عقله، هو أنه مجرد حظ، هو فقط مثل قطرة المطر التي نزلت في حديقة، حيث أنبتت و ترعرعرت و اثمرت وكانت في كامل الرعاية و الحماية المخصبة..

بينما لا تسأل عن ملايين القطرات أين هطلت وهل أنبتت أصلا ؟

أنا ممكن أقعد معك للصبح في الكلام الإنشائي الخشبي: (يجب أن نتحرر من الناس و من أوهامهم و من سلطانهم الجائر..و نلعن الناس حتى الثمالة) لكن بعد إذنك أسألك سؤال، من هم الناس و ماهي أوهامهم المتسلطة عليهم ؟؟
أجاوبك أنا: الناس هم مرآة السلطة الأخلاقية الناموسية الغائبة و المكلفة بتجسيدها أفعالا.. عندنا خليط طريف بين سلطة الإسلام و سلطة السوق و سلطة رأس المال و سلطة لقمة العيش و سلطة الدولة و سلطة الطبقية الإجتمعاية و سلطة الفقر و سلطة الغناء.. و الناس في أسفل الخلاط يتفاعلون و يتصارعون مع كل ذلك فقط لتحقيق الرضاء و رؤيته و استحقاقه في العيون.. الناس يحرصون بعضهم بعضا من خلال ناموس ما يقدسون و يخافون كي يحافظوا على سلام إجتماعي نسبي يقدر يعيشون فيه ، المشكل مش الناس المشكل ما يتسلط عليهم من أرباب سماوية و أرباب أرضية، الناس من درجة طحنهم و سحقهم لم يعدوا يستطيعوا العيش إلا عبيدا، عبدا لرب في السماء أو عبدا لرب في الأرض أو عبد لرب مكبوت فيهم .. لكن مثل ما ترى الشيخ و أنت وكل من عاهد على الصمت بعد أن جوزيا بحلوى العيد من الأرباب، تلفوا و تدوروا على الحواشي و لا تلمسوا اللب أبدا.. أليس في هذا رضوخ منكم إلى رب من الأرباب ربما رب لقمة العيش كي لا ينفر المرضى المتدينين بما يرضيهم من دين من الشيخ و من حتى شراء ما يبيع، لو خرق الصمت عن الحقيقة.. و اعتبروه زنديق و حتى كافر.
أنا سأمت كلام الإنشاء الذي تنام و تصحى تجد نفسك نسيته، شأنه شأن هذا الموضوع المفتوح.. حتى االله الديني تحسه سلبي و ضعيف (وهنا لا نقصد الالوهية الغيبية اللغز الصامته) بل نقصد رب البشر الظاهر و المتكلم في دينهم والذي يفرح مع فرحهم و يكره ما يكرهون و يمكر مع مكرهم و ينتقم لعصيانهم .. "لا يغير الله من قوم حتى يغير ما بأنفسهم"
كيف يغيروا شيء لم يقوموا به ؟! وأصبح جزء منهم و أعمدة بناء شخصهم.. طيب أين هنا أنه الله خالقكم و خالق أعمالكم و مقدر أرزاكقم..و أنه كل شيء لا يكون إلا بإذنه،يعني لم يأذن أن يتغيروا بعد، فكيف لا تأذن لهم بالتغير و تنتظرهم أن يتغيروا و تدعوهم لذلك و إن لم يقوموا به تحاسبهم على ذلك؟؟ طيب إن غير الناس ما بأنفسهم ماذا بقي لله أن يفعل بعد أن قام الإنسان بأصعب شيء و أهم شيء و يمكن أن يأخذ الأمر عمر كامل منه كي يتغير، إن تغير؟
هل رأيت أصل و منبع السلبية فين ؟!
من هنا تستنتج و بدون أن اجرح في أحدكم، أنه فعلا القرأن هو من عقل بشري و العقل البشري مبني على التناقض و الثانوية و لا تحقر العقل البشري مخترع الطائرة و الصاروخ و الدواء و تقول إنه مستحيل يأتي بكلام القرآن.. و لا تستمع إلا من يريدك أن تهمش عقلك دائما بقوله أنه هناك مخلوقات علمت الإنسان هذه العلوم، و يقول لك القرأن بدأ باقرأ، نعم بدأ بأمر الرضوخ لقراءة الإجابة المقدمة الجاهزة المقدسة كلمات وخيال و لك الحق أن تتفكر في الإجابة و داخلها و في حدودها (يعني مثل ما نقول نحن بألعاميتة شخص يمضغ في الماء هههه)، خرجت بتفكرك عن حديقة أو محمية الإجابة فقد عصيت و كنت من أصحاب السعير، العقل عندما يقرأ يتخيل الكلام صورا ومن هنا تقدر اختراقه و العبث بفطرته و شلخه إلى نصفين نصف يعاد نصفه الأخر، و قل له أن يتحد معك على محاربة نصفه الشرير الذي إتحد مع الشيطان اللعين.. يا لها من مسرحية بائسة.
الإنسان تعلم و إكتشف كل شيء بنفسه والدليل إنه إستغرق مئات الاف السنين كي يطور أداته من حجر إلى هاتف نقال و لم يساعده في ذلك أحد، أين كانت هذه المخلوقات عندما كان الإنسان لا يتعدى عمره أربعين سنة (و من ذلك تأتي رمزية الأربعينية للإكتمال) و كان يموت من نزلة برد.
و الثنائية في عقولنا و في مقدساتنا و حياتنا هي ليست بالشيء السيء انما هي دينامكية و سبب الحركة في حياة المخلوقات بل سبب الحياة أصلا، و ذلك من خلال تجاذب الاضداد و تنافرها، فالجوع يجذب الشبع و تتولد حركة عن ذلك، و الشبع ينفر الجوع، كمثال بسيط.. إلخ من قطبية الدينامو.

التعبد من صلاة و صوم لن تجدي نفعا مع هيدرا، بل هم فقط قرابين ملطفة في شكل أفعال مصخرة، كانت في الماضي السحيق قرابين بشرية، أطفال و عذارى و صبيان، هي قرابين للاوعي.. وهي السحر على شكله البدئي، محاكات و تحفيز دينامكية محرك الثنائية في طاقات الحياة التداولية، فتقدم أولا الألم و الشقاء و الحرمان قرابينا و بقانون الاجابة و الإرتداد ياتيك ما تريد إنعكاسا.




رجوعا إلى أول كلامنا أقول : لا يعني أنه الصوت المتكلم بصوتك و تسمعه من داخلك و يريد فعل شيء تراه أنت خير و جميل أو زين لك ووصل مرحلة الإرتواء من الإقناع لتسخر ارادتك لفعله، يعني أنه أنت أنت الطفل الذي لم ينطق بعد و لا يميز الكلام بعد، يريد أن يفعله.. فممكن ما دفعك للكتابة الأن هو صوت أحد من تحب سماعهم في ما تحب أن تسمع و قد تبنيته لاإراديا و تلبسيا و أصبح reflex comportementale inconscient

الأمر ليس بالبساطة بساطة كتابة هذه الكلمات ..

دمتم بخير .







آخر تعديل الإدريسي يوم 16-01-2017 في 20:36.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 3 (0 عضو و 3 زائر)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع قســم خــاص المنتدى الردود آخر مشاركة
عين الحقيقة ملكة الأسرار مشاركات حرة 76 05-08-2016 13:30
مرحبا بك الى نبع الحقيقة .. بواب سقر الحوار العام 8 14-07-2014 14:42
الحقيقة جوهر كل شئ اسرار مشاركات حرة 6 07-02-2014 11:02
العضو عين الحقيقة أبو عماد الحوار العام 16 07-11-2013 13:54
الواقع و الحقيقة شيخ الأسرار الباطنية قاعة المهدي الخاصة 1 04-03-2013 09:35

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأينا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
نحن غير مسؤولين عن اي تعاون مالى بين الاعضاء و كل عضو يتحمل مسؤولية نفسه

الساعة الآن 05:45.

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
All Rights Reserved. albatine

ترقية الباطن