العلوم الباطنية الخفية

الانتقال للخلف   منتدى العلوم الباطنية و الاسرار الخفية > مواضيع .. استشارات و توجيهات > مواضيع عامة .. مع المرشد !

الملاحظات

مواضيع عامة .. مع المرشد !

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 08-06-2011, 14:49   رقم المشاركة : 1
شيخ الأسرار الباطنية
 
الصورة الرمزية شيخ الأسرار الباطنية






بيانات متابعتي :
حالة المتابعة :
موعد المتابعة : المرشد
ساعة الاتصال :

شيخ الأسرار الباطنية غير متواجد حالياً

شيخ الأسرار الباطنية تم تعطيل التقييم


افتراضي العالم النجمي الثالت

إن كلمة نجمي مستمدة من كلمة يونانية تعني ما يرمز إلى النجوم. هذه الكلمة كانت تستخدَم عند اليونان في وصف الجنة، وبعدها انتشرت بشكل كبير وتعدّدت مفرداتها ومعانيها حتى أصبحت تشير إلى ما يسمى بأرض الأشباح، وهي الأرض التي تسكنها كائنات أثيرية، بدايةً من أرواح البشر التي فارقت أجسادها في العالم المادي، وصولاً إلى الملائكة.
بالطبع ستسأل أخي القارىء كيف بإمكان أحدهم أن يتحدث عن العالم النجمي (البرزخ) ويشرح ويفسّر أسراره وخوافيه إذا كان هذا العالم على مستوى عال وشفاف من الذبذبات تعجز العقول والحواس الخمسة التي نتمتع بها هنا على الأرض عن فهم حقيقتها؟ وهل بإمكان أحدنا أن يسافر إلى هذا العالم ويراه ويستشعره قبل أن يفارق جسده ويرحل عن الدنيا؟
الإجابة هي أنه ليس على الجسد أن يموت ويتحلل حتى يُكشف لنا الحجاب عن هذا العالم ويتمكن الإنسان من رؤيته وزيارته. توجد طريقتان لرؤية هذا العالم: الأولى من خلال تنشيط أحاسيسنا النجمية الموجودة داخلنا، والثانية من خلال زيارته بجسدنا النجمي فكل إنسان يملك سبعة أجساد، وأولها هو هذا الجسد المادي الذي نراه ونشعر به.
جميعنا يعلم أن للإنسان خمسة حواس يستشعر بها ما يحدث حوله في هذا العالم المادي. ما لا نعلمه هو أن لكل حاسة من هذه الحواس الخمس حاسة نجمية تقابلها في العالم النجمي تمكِّن الإنسان من رؤية وسماع واستشعار وتذوّق وشمّ ما يحدث هناك تماماً كما يرى ويشعر ويسمع ويتذوق ويشمّ ما يحدث في هذا العالم. في هذه الحالة لا يحتاج الإنسان لترك الجسد لزيارة هذا العالم بل مجرد تحويل مستوى الوعي أو طاقة الحقل الذبذبي المحيط به من شأنها أن تجعل وعيه مستعداً لتلقي إشارات وصور ورؤى من عوالم أشف في ذبذباتها كالعالم النجمي.

الطريقة الثانية تكون بتَرك الإنسان لجسده المادي (مؤقتاً من خلال تقنيات تأمل معينة) حتى يزور هذا العالم بجسده النجمي.
إن جسدنا النجمي هو جسد أثيري في جوهره ويحوي نسبة عالية جداً من الذبذبات الشفافة. هذا الجسد هو ما يُرمز له في الروايات والأفلام بالشبح، وهو ليس خالداً بعد أن يموت الإنسان، إذ أنه يفنى ويتحلل بعد فترة من الوقت في العالم النجمي ثم يعود إلى عناصره الأساسية التي تكوّن منها، تماما كما يتحلل الجسد المادي ويفنى.
بإمكان الإنسان المتمرس في هذا العلم زيارة العالم النجمي في أي وقت يشاء بينما يكون جسده المادي في حالة من الإسترخاء بعد أو أثناء ممارسة تأمل معين، وبإمكانه رؤية الحبل الأثيري الذي يصل الجسد النجمي بالجسد المادي يتمدد وينكمش حسب المسافة التي يذهب إليها.
من الخطر أن يقوم الإنسان الغير متمرس في هذا العلم أو الذي يعاني من اضطراب نفسي وذهني بهذه التجربة، إذ أن أي حادث في العالم النجمي قد يسبب قطع الحبل الأثيري وبالتالي موت الجسد المادي وانفصال الجسد النجمي عنه للأبد. هذا الحبل الأثيري إذا هو همزة الوصل.
كلنا نختبر يومياً تجربة السفر بالجسد النجمي أثناء النوم، فنرى ونسمع أشياء من هذا العالم لكننا ننسى هذه الرؤى حين نصحو لأن النوم هو حالة من اللاوعي. ولهذا قيل أن النوم موت مصغّر. المتأمل المتمرس يسافر بجسده النجمي وهو في أشد حالات الوعي والصحوة ولهدف سامي ومحدد.

للعالم النجمي جغرافيا خاصة به كما عالمنا المادي: مناطقة، غاباته، جباله، شوارعه إلخ... وسكان هذا العالم لهم وجود حقيقي كما وجود البشر في أجسادهم هنا في عالمنا المادي. الفرق الوحيد هو أنهم تركوا أجسادهم المادية هنا في الأرض وانتقلوا إلى العالم النجمي (مَن نسمّيهم بالأموات). النيّة والفكرة المركّزة وحدها كافية في هذا العالم لتنقل الإنسان من مكان إلى آخر فهو عالم الذبذبات، والنية تحفز ذبذبات معينة وتنشرها حول صاحبها. النية أو الفكرة المركّزة من شأنها أن ترفع معدل ذبذبات الجسد النجمي فتنقل صاحبه من مكان إلى آخر في لمح البصر وهو في مكانه، فالزمان والمكان لهما تجسدهما الخاص في العالم النجمي.
مبدأ التغيير الأبدي يحكم هذا العالم كما عالمنا، فالأشياء تأتي وترحل، تتجسد وتفنى ولا شيء ثابت سوى التغيير. القانون نفسه فلا تستغرب أخي القارىء. الفرق بين العالميْن هو في كثافة الذبذبات ليس أكثر. في هذا العالم يحصد الإنسان ثمار ما يزرعه كما في عالمنا المادي وكل إنسان يجني ثمار استسلامه أو عصيانه لقانون الطبيعة الأزلي الذي هو شريعة هذا الوجود اللامحدود.






التوقيع :
الباطن اتجاه فكري كل هدفه الوصول بك الى معرفة الحقيقة المحيطة بك و السمو بفكرك و روحانيتك ..

رد مع اقتباس

قديم 24-05-2013, 18:57   رقم المشاركة : 2
اميرالعبدالله
عضو مميز
 
الصورة الرمزية اميرالعبدالله





اميرالعبدالله غير متواجد حالياً

اميرالعبدالله تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: العالم النجمي الثالت

سبحان الله .. لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم
تبارك الله احسن الخالقين .







رد مع اقتباس
قديم 02-02-2018, 22:58   رقم المشاركة : 3
حسين
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية حسين





حسين غير متواجد حالياً

حسين تم تعطيل التقييم


افتراضي رد: العالم النجمي الثالت

جزاكم الله خيرا







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع قســم خــاص المنتدى الردود آخر مشاركة
الدرس الثالت .. من هم اهل الدوائر النوارنية ؟ شيخ الأسرار الباطنية قاعة المهدي الخاصة 31 09-02-2018 13:43
رحلة مجانية الى العالم النجمى . تزامنى مشاركات حرة 70 28-01-2017 11:20
العالم الصغير يشبه العالم الكبير شيخ الأسرار الباطنية مواضيع عامة .. مع المرشد ! 1 02-12-2016 00:15
كيف استطاع 1% من سكان العالم أن يستولوا على 99% من ثروات العالم؟ مجد الدين موضوع للنقاش 6 01-12-2016 23:58
الباب الثالت : التسخير بدائرة اللوح شيخ الأسرار الباطنية بوابات الفتح و التسخير .. 11 25-08-2014 13:05

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأينا ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك (ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر)
نحن غير مسؤولين عن اي تعاون مالى بين الاعضاء و كل عضو يتحمل مسؤولية نفسه

الساعة الآن 13:55

 
Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
G @ albatine.ORG

ترقية الباطن